النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10878 الأحد 20 يناير 2019 الموافق 14 جمادة الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:06AM
  • الظهر
    11:49AM
  • العصر
    2:50PM
  • المغرب
    5:12PM
  • العشاء
    6:42PM

كتاب الايام

ستيرلينغ بين النضوج والطموح

رابط مختصر
العدد 10819 الخميس 22 نوفمبر 2018 الموافق 14 ربيع الأول 1440

عندما أنهى الحكم المباراة، بحث المدرب الإسباني لفريق مانشسترسيتي غوارديولا عن ستيرلينغ، حيث التقطته الكاميرات وهو يتحدث إلى لاعبه، وأشارت التقارير أنه أخبره بعدم ارتياحه للأفعال التي قام بها في الدقائق الأخيرة للمباراة التي فازوا بها على مانشستريونايتد فحاول الجناح الشاب تبرير أفعاله، وفي النهاية عانق المدرب لاعبه. وكان تصرف ستيرلينغ في سنه الـ 23 قد أثار غضب لاعبي وجماهير مانشستر يونايتد.
النضوج بوجه عام هو الاكتمال، ونضج الإنسان هو اكتمال الوظائف الجسمية والعقلية والاجتماعية والنفسية والتناغم بينها. وهناك عدة مستويات للنضوج منها النضوج الجسدي، النضوج العقلي، النضوج الاجتماعي، النضوج الوجداني. ويقصد بالنضوج الجسدي أن يكتمل بنيان الجسد وتكتمل وظائفه ويصل للمرحلة التى يستطيع خلالها القيام بأدواره كاملة بكفاءة وفاعلية. أما النضوج العقلي فهو الوصول إلى مرحلة يكتمل فيها نمو المخ وتكتمل وظائفه ويصبح على استعدادا لتأدية مهامه بكفاءة، فيستطيع فهم الأمور وتحليلها والخروج منها بالنتائج الصحيحة. وهناك أيضا النضوج الاجتماعى، ويقصد به قدرة الإنسان على عمل علاقات قوية وفعالة، قدرته على التواصل بالآخرين في دفء وحميمية دون السيطرة عليهم أو الابتعاد عنهم، أن الشخص الناضج على المستوى الاجتماعي يستطيع وضع الحدود المناسبة في تعاملاته مع المحيطين به، بحيث لا يصبح اعتماديا عليهم ولا يشجع اعتماديتهم عليه. أما النضوج الوجداني أو «النفسي» فيعني أن يستطيع الإنسان التعامل مع مشاعره وأفكاره واحتياجاته ويستطيع تسديدها بطريقة سليمة وبالتالي يستطيع إدارة علاقاته بشكل صحي وفعال.
رأى نجم مانشستر سيتي والمنتخب الإنجليزي رحيم ستيرلينغ أن ملامحه السمراء وأصوله غير الإنجليزية كانتا سبباً في المشاكل الكثيرة التي تعرض لها طوال سنواته مع مانشستر سيتي ومن قبله ليفربول، وتعرض ستيرلينغ إلى العديد من الانتقادات منها الحملة الإعلامية من دعاة نبذ العنف ضد الوشم الذي يحمله على إحدى ساقيه في شكل سلاح ناري، في الوقت الذي حاول فيه اللاعب شرح الأمر مؤكدا عدم ارتباطه بأي مظهر للعنف «توفي والدي وأنا في الثانية من عمري بسبب طلق ناري، لذا وعدت نفسي بأن لا ألمس سلاحا طوال حياتي بل أعمد للتسديد بقدمي، ما يعني أنه يحمل معاني نبيلة». فقد ستيرلينغ والده في سن مبكرة ما جعله متعلقا بوالدته إلى حد بعيد، إذ ينسب إليها أسباب نجاحه الكروي، كما يعتبرها الناقد الأول بالنسبة له بعدما نقلته من موطنه الأصلي جامايكا، لتضعه على قمة المجد الكروي بألوان مانشستر سيتي والمنتخب الإنجليزي.
انضم اللاعب إلى نادي كوينز بارك رينجرز في العاشرة من عمره إلا أن والدته بدأت تستشعر القلق حيال تأثير ثقافة العصابات على مستقبل الصغير، لتقرر إبعاده عن العاصمة على الرغم من رغبة العديد من أندية لندن الكبرى مثل أرسنال وتشيلسي في الحصول على خدماته لكن الموقع الجغرافي حال دون ذلك. استمر الناشئ ضمن أكاديمية «كيو بي آر» قبل أن ينجح ليفربول في الحصول على خدماته مقابل 450 ألف إسترليني ارتفعت إلى مليوني إسترليني في وقت لاحق اعتمادا على التقدم الذي أحرزه على أرضية الملعب.
بدأت موهبة ستيرلينغ في الظهور تدريجيا مع ليفربول ليمنحه مدرب الريدز السابق روي هودجسون الفرصة مع الفريق الأول في مباراة ودية أمام بروسيا مونشنغلادباخ الألماني، إضافة إلى ثلاث لقاءات أخرى كبديل لحداثة سنه، ما مهد له الطريق لحجز مقعده في تشكيلة المنتخب الإنجليزي بعد ثلاثة أشهر. استمرت مسيرة النجم البالغ من العمر 23 عاما في التصاعد، خصوصا مع انضمامه للسيتزن، فرغم الانتقادات التي يتعرض لها مثل اتهامه بالتبذير، إلا أنه قدم واحدا من أفضل مواسمه الكروية، بل ساهم بشكل كبير في إحراز الفريق للقبي الدوري الإنجليزي وكأس الرابطة الإنجليزية «النضج مؤلم، التغيير مؤلم، لكن لا شيء مؤلم كالبقاء عالقاً في مكان لا تنتمي له» ماندي هال.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها