النسخة الورقية
العدد 11093 الجمعة 23 أغسطس 2019 الموافق 22 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:08PM
  • العشاء
    7:38PM

كتاب الايام

مبادرة إنسانية رياضية نبيلة

رابط مختصر
العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440

أعطت قيادتنا الرياضة مثلاً يحتذى به من خلال إيمانها ان الإعاقة ما كانت أبداً سبباً في عدم إبداع وتميز الرياضيين المصابين بأي نوع منها. وتتلخص رؤية قيادتنا الرياضية في توفير كل الإمكانات الرياضية لذوي الاحتياجات الخاصة، وتعكس النظرة الإنسانية التي يتناول بها قيادتنا الرياضية هذا الشأن، والمنطقية أيضاً، تجاه من يعانون إعاقة لا ذنب لهم فيها ولم يخترها أحدهم ولا تؤثر في أدائهم، بل ربما يتخذها دعامة يرتكز عليها لتدفعه إلى تحقيق أحلامه مثل أي شخص سوي.
حظيت المبادرة الإنسانية الجميلة الذي قام بها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة، والتي تمثلت بتحقيق أمنية الشاب البحريني محمد بوهزاع، من ذوي الاحتياجات الخاصة، بمواجهة استعراضية في بطولة العالم لفنون القتال المختلطة للهواة بإشادة كبيرة من كافة الأوساط الاجتماعية والرياضية.
لقد حظي هذا النزال بتشجيع كبير جداً من الجمهور الذي حضر تلك المواجهة، وصفقوا كثيراً له، ورسم بسمة كبيرة على وجوه المشاهدين، كما تفاعل مع هذا الموقف الإنساني النبيل وسائل الإعلام المرئي والمقروء، وتداولته وسائل التواصل الاجتماعي، ليقدم بذلك رسالة إلى العالم بضرورة التكاتف بين جميع أعضاء المجتمع ومساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال الرياضة.
فقد كانت المواجهة رمزية، ولكن لها دلالات كبيرة على هذه الفئات، فقيام قيادتنا الرياضية بمثل هذه المبادرات لها أثر كبير في نشر الوعي بأهمية هذه الفئات وخلق مجتمع واعٍ بذوي الاحتياجات الخاصة، وتأكيدا للاهتمام الذي توليه الدولة لهذه الفئة المهمة في المجتمع وتلبية حاجاتهم واهتماماتهم.
 إن هذه المبادرة الإنسانية خير دليل على مضي البحرين في تنمية قدرات أبنائها من ذوي الاحتياجات الخاصة وزيادة ثقتهم في أنفسهم وإيمانهم بإمكاناتهم، إضافة إلى تكريمهم لينالوا حقوقهم الطبيعية في مجتمعهم، ليتحول الجميع إلى قوة إيجابية منتجة، ويحظوا بفرص متكافئة. إن الجهات والاتحادات الرياضية المعنية بذوي الاحتياجات الخاصة تبذل جهوداً لتوفير الأنشطة الرياضية والمشاركات الخارجية، وتألق الكثير منهم في المشاركات الرياضية الخارجية، وحصدوا الميداليات، ومنهم من أصبح مدرباً وأخر إدارياً.
إن ذوي الاحتياجات الخاصة في البحرين سينظرون إلى هذه المبادرة الإنسانية الراقية باعتبارها نقطة تاريخية مضيئة في مسيرتهم الرياضية من أجل تمكينهم رياضياً وتعزيز منجزاتهم ومكتسباتهم، والمساهمة في اكتشاف طاقاتهم وقدراتهم، بحيث تصبح هذه الفئة مميزة في المجتمع.
ستظل قيادتنا الرياضية سباقة في مجال المبادرات الإنسانية تجاه جميع فئات المجتمع بهدف تكريس صناعة الأمل لخدمة الإنسانية، وستعمل على مضاعفة جهودها الرامية إلى تحقيق وترسيخ هذه الرؤية السامية النبيلة، وستكون الرياضة البحرينية الرياضة الإنسانية العادلة والمنصفة لجميع فئات وشرائح المجتمع الرياضي دونما تمييز بين فئة رياضية وأخرى.
حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها