النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

أعداء النجاح!!!

رابط مختصر
العدد 10805 الخميس 8 نوفمبر 2018 الموافق 30 صفر 1440

أول الكلام: هناك بشر يحتاجون إلى عمليات تجميل داخلية، مثل تكبير قلب، شفط الحقد، شد ارتخائهم الفكري، تكسير خلايا الشر من نفوسهم ونفخ ضمائرهم الهزيلة.
#غريب وعجيب امر بعض الذين يدعون انهم ينتمون الى نادي النجمة ويطلقون الاشاعات بأن رئيس النادي عيسى القطان سوف يتركه، بهدف اكتمال التحركات التي يقومون بها والترويج بوجود رئيس قادم؛ لتحقيق أحلامهم في السيطرة على النادي بأي طريقة كانت.
وأتمنى أن تصل الرسالة الى هؤلاء الشخوص الذين لا يتعدى عددهم أصابع اليد، بأن هدف السيطرة على النادي هو حلم بعيد المنال عن أيديكم، ففي النادي رجالات قادرون على التصدي لتحركاتكم المكشوفة التي لا تزال متمسكة برئيسها الحالي القبطان الذي أعاد للنادي هيبته بالإنجازات الكبيرة التي كان آخرها الوصول الى العالمية، وأقول لهم إن في كل بيت يحدث الاختلاف في وجهات النظر من أجل المصلحة العامة، وهناك فرق كبير بين الخلاف والاختلاف، فلذلك أقول لكم إن «الاحلام ببلاش» يا اعداء النجاح، فعيشوا هذه الأحلام لوحدكم.
#الطامة الكبرى أن هناك عددا من الرياضيين لا يفرقون حتى هذه اللحظة بين الحرية في المساحة الإعلامية الموجودة وبين إطلاق أحكامهم أو إبداء آرائهم في أمور بعيدة كل البعد عن مجالهم واختصاصهم أو إلمامهم بها، إنما الحاصل هو إبداء الرأي في الصحافة، أما لغرض إعطاء رسالة للقارئ أنه مازال على الساحة الرياضية أو انه يرغب في تأكيد تعاطفه مع جهة على جهة أو فرد على فرد، أو انه احد الخبراء في مجال الرياضة.
#أحيانا لا تصدمنا الأخطاء بقدر ما يصدمنا من قام بها.
#من حق كل إنسان، بل من واجبه، أن يغيّر آراءه ومواقفه حسبما يتراءى له انه الصواب، في ضوء ما يحصله من خبرات ومعلومات جديدة، وإلا حكم على نفسه بالجمود وعدم التطور.. لكن ليس من الشرف للإنسان ان يغيّر مبادئه، فهناك فرق كبير بين المبدأ والرأي. فلا يقبل من احد ان يزعم ان خبرته ومعلوماته عن الحياة اقنعته ان يعدل عن الشرف او يتخلى عن الأمانة، أو أن ينحرف عن العدل والاستقامة.
#الغريب في الأمر ان الله سبحانه وتعالى يبحث عن أي سبب ليغفر لنا ويرحمنا.. فيما المتحدثون باسمه يبحثون عن اي سبب ليكفرونا ويخرجونا من رحمته.
آخر الكلام: الذي ينتصر على غيره قوي، والذي ينتصر على نفسه أقوى (تساي وينج).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها