النسخة الورقية
العدد 11087 السبت 17 أغسطس 2019 الموافق 16 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

قلم رصاص!!

رابط مختصر
العدد 10803 الثلاثاء 6 نوفمبر 2018 الموافق 28 صفر 1440

** بداية من الواجب علينا ان نهنئ المنتخب السعودي الشقيق بمناسبة فوزه ببطولة كأس آسيا للشباب تجسيدا لمكانة كرة القدم في الشقيقة الكبرى على الساحة القارية، وانعكاسا لجهود الاتحاد المحلي في رعاية وإعداد المنتخب حتى مراحل البطولة وصولا إلى التتويج باللقب.
نبارك لهم وإن كنا تمنينا ان نرافقهم فمازلنا ليومنا هذا لنعرف السبب فلم يظهر لنا الاتحاد ليكشف لنا ما هي الحقيقة والقصة الغائبة التي اصبحت حديث المجتمع، فمن الضروري ان يتطلع الرأي العام وتعرف الساحة ماذا جرى ومن المخطئ على الاقل عبر بيان صحفي، فما أكثر البيانات هذه الايام!!
** رحم الله حمدي قنديل الذي لم يبع قلمه ولم يغير اتجاهه أحب الزعيم المصري الراحل عبدالناصر بجنون.. لا أنسى جلوسي معه لدقائق في إحدى الممرات بمطار دبي الدولي كيف كان الرجل عالما ومثقفا فجلوسك معه كأنك في مساق جامعي يقدم لك النصح والإرشاد والتوجيه بحسه الإعلامي، فالتواضع والثقة بنفسه وضعته في مقدمة من يمارس المهنة التي تحولت اليوم لمن ليس لديه مهنة للأسف، فشتان الفارق بين المخضرمين والمتسلقين والغاوين للمشاكل والاستعراض «بالشو والبرمجنده»، فقلم حمدي الرصاص كانت بمثابة رصاصة المسدس تصل للهدف المنشود ويتقبلها الرأي العام والناس لإسلوبه وقناعته فلا يفرض رأيه على أي من ضيوفه فيترك لهم الحرية وثم يناقشهم، للأسف نفتقد اليوم قوة وطرح مثل برنامجه الذي اشتهر به على قناة دبي، حيث كان مكسبًا كبيرًا لإعلامنا ثم واصل نجاحه واكمله في ليبيا رحل عنا إعلامي حقيقي لا يزور ولا يزيف الحقائق ليته كان يعيش اليوم ليرى اليوم بعينه الإعلاميين أصحاب القلوب السوداء همهم التسلق والتمحلق على الاكتاف !!
** خوفي من بعض الاعلاميين والقنوات السوداء التي تريد أن تسبب لنا «عربيا» أزمة جديدة لو لم تتدخل الحكمة والعقل خاصة فيما يتعل بتطبيق تقنية «الفار» في مباراة الشقيقين الأهلي المصري والترجي التونسي في البطولة الأفريقية، فهو شيء طبيعي بعد أن أصبح حقيقة واقعية تم تطبيقها منذ كأس العالم الأخير ولايمكن التراجع عنها؛ من أجل تقليل الأخطاء والقضاء على جميع المشاكل التي كانت تعاني منها الفرق..
** بصراحة نحن في غاية القلق من مباراة العودة لو استمرت بعض قنوات الفتنة في التصعيد؛ لأنهم من الممكن أن تتحول المباراة النهائية إلى «ضرب وموت وتكسير» وهذا ما لا نرضاه أبدا لاسيما وأن الفريقين شقيقان.. فأحذر وأدعو إلى تحكيم «صوت العقل» لإيقاف نبرة التصعيد والتحدي والوعيد المشتعلة منذ انتهاء المباراة وحتى الآن قبل مباراة الجمعة القادم ولا نريد ان نرى معركة الجزائر تطلع علينا مرة أخرى بسبب الاعلام الرخيص الذي يسعى دائما لخلق الأزمات والمشاكل بين الفرق العربية الكبرى، هدفها هو التصيد في الماء العكر وعدم الوفاق العربي لأنهم يستمتعون بمثل هذه الأجواء التي تدعو للانشقاق والتكهرب علاقتنا أكبر من فوز وخسارة !!.. والله من وراء القصد

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها