النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10879 الاثنين 21 يناير 2019 الموافق 15 جمادة الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:05AM
  • الظهر
    11:49AM
  • العصر
    2:51PM
  • المغرب
    5:12PM
  • العشاء
    6:42PM

كتاب الايام

عين في العين.. أميرات في الإمارات..!!

رابط مختصر
العدد 10802 الاثنين 5 نوفمبر 2018 الموافق 27 صفر 1440

 في دولنا العربية، ورغم التحولات الجذرية الواضحة على البنية المجتمعية تنظيميا وعمرانيا وثقافيا، سيما الخليجية منها، إلا أن المرأة مازالت محصورة في نطاق حدود رؤية الرجل -إذا جاز الوصف-، فهي تعمل وتدرس وتقود وتعلم وتبني حقا، ذلك ليس من باب التهويل الإعلامي والمبالغة الوصفية، بل هي حقيقة يعيها كل من زار واطلع على معالم الحياة وتبدلاتها التي انقلبت -في أقل تقدير- بدرجات لا يمكن أن تكون شكلية.. مع ذاك مازالت المرأة هنا تبحث عن ذاتها وتنتظر فرصة ظهورها وإثبات إبداعها عبر مضامين الحياة المتعددة التي لا يمكن أن تنحصر في ميدان التسابق الإنجازي العضلي أو المهاري، فإن هناك توقًا كبيرًا للمرأة الخليجية إلى أن تكون تحت مجهر القيادة الفعلية في شؤون لم تعد حكرا على الرجل، وهي أهل لذلك.
في دولة الامارات الشقيقة العمل جارٍ على قدم وساق منذ سنوات الاختيار وهي تتضيف بطولة تعد الأهم قاريا، وذاك ما دعا القائمين -كما عهدوا به- إلى توفير مستلزمات للجنة المنظمة للظهور المشرف بشكل يليق بالعرب والخليج وآسيا، علاوة على الامارات شعبا وحكومة. الاختبار الجديد لن يعاني او يعني اليتم، فهو امتداد لنجاحات سابقة وتطلعات لاحقة تعد تبرعما وتبلورا لطموح أكبر من القارة، وقد يجتاح الاشتياق لمعانقة العالم الذي سيكون على موعد للالتقاء والتعارف والتطلع والانفتاح على بعضهم بعضًا في ثقافة جديدة ينبغي أن تكون رسالتها بما يليق بالمرسل، علاوة على رساليتها الشاملة.. غير المحصورة بفنون الكرة فقط، فإن البطولة الإماراتية ستكون استثنائية بـ(24) فريقا، وبأربع مدن هي أبوظبي ودبي والشارقة وكذا عين بالعين. والجهود لم تتوقف عند حدود معينة، فقد التقى مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي مؤخرا سفيري كأس آسيا 2019؛ السعودي ماجد عبدالله والإماراتي زهير بخيت، وتبادل وجهات النظر مع النجمين (السفيرين) حول مقتضيات وضرورات ممكنة في النهائيات المقبلة سريعا.
«هذه رياضتي»، صرخة برنامج حضاري يتجاوز منظور وعقد التصحر، يستهدف تحفيز المرأة والشريحة النسائية إلى المشاركة والتفاعل الرياضي، وذلك بالتزامن مع استضافة الإمارات لبطولة كأس آسيا 2019 الشهر المقبل. وقد انطلق البرنامج من خلال جلسة حوارية عامة في استاد العين بمشاركة مجموعة متنوعة من السيدات في حوار حول تصوراتهن لدور المرأة في الرياضة، من خلال تسليط الضوء على مجموعة من الأدوار المهمة للمرأة في صناعة كرة القدم والرياضة بشكل عام.
هنا نقترح على اللجنة المنظمة لبطولة آسيا أن تكون هناك نشاطات نسوية تقودها لجنة نسائية رياضية ثقافية إماراتية، تضع منهاج عمل مكثفا على هامش البطولة يمكن أن يكون التراث الخليجي حاضرا فيه، ليكون حافزا ومنطلقا للمرأة الخليجية والعربية والآسيوية لخوض ميادين الحياة عامة ومنها الرياضة خاصة، وبحمد لله فإن لدى الامارات ملاكات وطاقات أثبتت قدرتها على الحضور والتأثير، ما يسهل المهمة التي لا تحتاج إلا إلى إرادة ودعم وأدوات، كلها حاضرة -بحول الله-، والإمارات مقتدرة ولن تكون البطولة الآسيوية مجرد بطولة تطوى بعد حفل الختام، بل اجعلوها عامرة ممتدة مستدامة.. في الإمارات وما شاءت حدقات العين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها