النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10874 الأربعاء 16 يناير 2019 الموافق 10 جمادة الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:06AM
  • الظهر
    11:47AM
  • العصر
    2:47AM
  • المغرب
    5:08AM
  • العشاء
    6:38AM

كتاب الايام

الملهـــــم

رابط مختصر
العدد 10802 الاثنين 5 نوفمبر 2018 الموافق 27 صفر 1440


من مقولاته: «أشعر بفظاعة الأمر عندما يتم رفض المواهب بناءً على إحصائيات الحاسوب، لقد كان ليتم رفضي بناءً على المعيار الذي يطبّقه أياكس الآن عندما كنت في الـ15 من العمر، لم أكن أستطيع أن أركل الكرة لمسافة 15 مترًا بقدمي اليسرى، وربما لـ20 مترًا بقدمي اليمنى، لا يمكن لأي حاسوب في العالم أن يرصد صفاتي وأسلوبي ورؤيتي».
في أحد المنازل المجاورة لملعب لومير الخاص بنادي أياكس أمستردام الهولندي، كان صبي لا يتجاوز الثامنة من عمره يتسلق جدار الملعب المواجه لبيته، على الرغم من تحذيرات والده الذي كان يعمل بقالا؛ وذلك لمشاهدة تمارين فريقه المفضل اياكس امستردام، متمنيا ان يرتدي ألوانه في أحد الأيام، وكان في بعض الأحيان يحضر بمساعدة من والدته التي كانت تعمل منظفة في نادي أياكس، فكان من الطبيعي أن يتعلق الابن بالنادي الذي تعمل فيه والدته وهي التي كانت تصطحبه معها في بعض الأحيان.
وخلال الفترة التي كانت تعمل فيها كان هو يُداعب الكرة مع فتية من عمره، فشاهده أحد المهتمين في النادي ولمس الموهبة لديه، فسجّله على الفور وهو في سن العاشرة، ومن هنا انطلق الفتى الموهوب نحو النجومية، ولم يبلغ السابعة عشرة من عمره حتى انضم إلى الفريق الأول بالنادي، ولم يكن ذلك سهلا، فأياكس يُعد أحد أعظم الأندية الأوروبية، وسيبقى الرقم 14 الذي حمله طوال مسيرته رمزا لفنه الذي كان يملك انطلاقة سريعة وذكاء حادا في التعامل مع الكرة، حتى أُطلق عليه لقب «بيليه الأبيض».
هندريك يوهانس كرويف (25 أبريل 1947-24 مارس 2016)، المعروف باسم يوهان كرويف، كان لاعب كرة قدم هولندي يلعب في مركز الوسط الهجومي، صاحب فكرة اللعب الشامل والعقل المخطط لإنجازات منتخب هولندا لكرة القدم ونادي برشلونة، يُعد من أفضل اللاعبين على مستوى العالم من حيث السرعة الهائلة والمهارة وسرعة البديهة بالمراوغة والتسديدات المقوسة من داخل وخارج منطقة الجزاء، تُوفي في 24 مارس 2016 في مدينة برشلونة بعد معاناة مع سرطان الرئة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها