النسخة الورقية
العدد 11179 الأحد 17 نوفمبر 2019 الموافق 20 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

أحوال رياضتنا!!

رابط مختصر
العدد 10791 الخميس 25 أكتوبر 2018 الموافق 16 صفر 1440

أول الكلام: الصديق المزيف كالظل، يمشي ورائي عندما أكون في الشمس ويختفي عندما أكون في الظلام (جبران خليل جبران).

# لن تنصلح احوال رياضتنا اذا ظلت الاندية والاتحادات وجمعياتها العمومية تائهة وضائعة لا تدري ماذا تريد، ويزيدها في ذلك وجود مجالس إدارات مباحة للجهلاء والدخلاء والمتسلقين على اكتاف الرياضة، بينما نجومها ومواهبها الاصيلة تراقب ما يجري من بعيد بقدر كبير من الاسى والقهر الذي يمزق قلوبها على زمن جميل ولّى ولن يعود، وعلى زمن رديء يفرد جناحيه ويسيطر على كل شيء.

# الاختلاف ظاهرة صحية لها كثير من المردودات الإيجابية ستنعكس على المختلفين حولها، ولكن استمرار الاختلاف وتناميه يؤدي إلى الخلاف ثم إلى القطيعة، وبالتالي إلى تصيّد واستعداء. كل الأندية تمر بها اختلافات وخلافات ربما تكون أكبر مما تمر به بعض الاندية، ولكن الفرق أن هناك خلافا يظهر في الإعلام ويزداد اشتعالا حتى يصل إلى ذروته، وعندها يصعب التعامل معه.

# الفساد في الرياضة كثير، وهو ليس بالضرورة فسادا ماليا يمس الذمم، فهناك فساد العقول وعدم قدرتها على اتخاذ القرار. وأخطر فساد هو ضياع الأخلاق، ودائما يحتاج الفساد الى اثنين.

# عزيزي القارئ، في رياضتنا عجائب وغرائب، ولذا لا تتعجب يا عزيزي ولا تستغرب اذا سمعت ان رجلا عض كلبا!! فهذه الغرائب بدأنا نستشعر بها في رياضتنا بكل أسف.

# مشكلة الرياضة عندنا انها لكل من هب ودب، وخاصة اصحاب النفخة الكاذبة، فهم سرطان الرياضة عندنا!!

# الصديق هو الذي يقنعك بالفعل لا بالكلام بأنه يعرف معنى التزام الرجولة وقيمة عشرة السنوات، وليس من يخدعك بالكلام المعسول ويبيعك بالأوهام، ومشكلتك يا صاحبي انك صدقت الوهم الجميل، فعجيب أمر البعض عندما تتكلم بالحقيقة ولا تجامل من تعزه يأتيك الاتهام بأنك تعمل بالضد له، وعندما تقول الحقيقة تكون مكروها وتصبح معارضا.. صحيح أصبحت الصراحة في زمننا تسبب العداوات.

# شكرا الى كل من أسهم وسهّل مشاركة يد النجمة في بطولة العالم للاندية، فلهم كل التحية والتقدير.

آخر الكــلام: اثــنان ينامان على سرير واحد، وكل منهما يحلم بما لا يحلم به الآخر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها