النسخة الورقية
العدد 11024 السبت 15 يونيو 2019 الموافق 12 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:15AM
  • الظهر
    11:38AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

هل يدعم البرلمان القادم رياضة المرأة؟!

رابط مختصر
العدد 10791 الخميس 25 أكتوبر 2018 الموافق 16 صفر 1440

مع نهاية الشهر القادم سيتم انتخاب مجلس جديد للنواب وهو المجلس النيابي الخامس، والشعب البحريني يتطلع لمجلس جديد بوجوه جديدة تحقق طموحاته وتطلعاته التي طال انتظارها. 

وبعد أن طرحنا في الأسبوع الماضي موضوع اهتمام المجلس الجديد بقطاع الشباب والرياضة وهو قطاع مهم جداً وجزء لا يتجزأ عن القطاعات الأخرى الهامة كالقطاع الاقتصادي والقطاع الخدمي والقطاع الأمني وقطاع التعليم والصحة والإسكان، كلها ملفات جديرة باهتمام ودعم المجلس النيابي الجديد من خلال تشريع قوانين جديدة تدعم وتطور تلك القطاعات المختلفة والتي تمس حياة المواطن البحريني بشكل مباشر. 

وتعتبر لجنة الشباب والرياضة من اللجان الهامة في المجلس النيابي ولكن للأسف تلك اللجنة في المجالس الأربعة الماضية لم تحقق الطموح المنتظر من الحركة الشبابية والرياضية، والتي تنتمي اليها فئة كبيرة من الشباب البحريني الطموح والمبدع. 

ولعل رياضة المرأة البحرينية جزء لا يتجزأ من القطاع الشبابي والرياضي في مملكتنا الغالية البحرين. 

ولجنة الشباب والرياضة في المجلس الجديد القادم يجب أن تعمل على النهوض بالرياضة النسائية والارتقاء بمستوى الأداء الرياضي من خلال تحقيق عدة أهداف عديدة، في مقدمتها دعم رياضة المرأة وتعزيز مشاركتها في الأنشطة الرياضية، وتعزيز مشاركة المرأة البحرينية في المؤتمرات والندوات والدراسات المتخصصة على كافة المستويات المحلية والخارجية.

ورفع المستوى الفني والإداري للنشاط الرياضي النسائي بشكل عام، وإيجاد الوعي الرياضي لدى الجميع بأهمية ممارسة المرأة للرياضة وتوسيع قاعدة الممارسين والاستفادة من الأجواء المتسامحة والمتفهمة لدور المرأة في المجتمع، وإيجاد قنوات اتصال مع الهيئات والمؤسسات الرياضية المحلية والخارجية لتطوير العمل الرياضي النسائي المحلي وتبادل الخبرات والمعلومات.

ودعم سبل التعاون مع الجهات المهتمة بتطوير الرياضة النسائية ومساعدة الهيئات الرياضية المعنية بشؤون الرياضة النسوية بالدولة لأداء رسالتها وإزالة العقبات التي قد تعوق عملها.

ولابد أن تكون هناك عدة لجان تقوم بهذا الدور وتفعيل العناصر الخاصة بكل محور، وتأسيس اتحاد نسائي للمرأة وإطلاق قاعدة الرياضة النسائية بشكل مؤسسي، وبخاصة ان في البحرين قاعدة واسعة للممارسات للرياضة النسائية في الألعاب الجماعية والفردية.

خلاصة الهجمة المرتدة:

يجب على الأندية البحرينية أن تعمل على تفعيل النشاط الرياضي النسائي، والذي يكاد يختفي شيئاً فشيئاً في ظل شح الإمكانات اللوجيستية والمادية للأندية والتي بعضها أصبحت مشلولة مع تكالب الديون عليها، وعدم قدرة مجالس إداراتها على إيجاد حلول بديلة كالاستثمار التجاري، ومن أهمها الاستثمار في الكادر البشري من خلال مشروع صناعة النجوم المواهب وصقلها وجلب فرص الاحتراف الخارجي لها، والذي يعود بالفائدة الفنية والمادية للنادي وللاعب نفسه. 

وبذلك تتمكن الأندية من أن تنقذ نفسها من الوضع المأساوي التي تعيشه تلك الأندية منذ سنوات طويلة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها