النسخة الورقية
العدد 10998 الاثنين 20 مايو 2019 الموافق 15 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

فكرة جريئة !!

رابط مختصر
العدد 10775 الثلاثاء 9 أكتوبر 2018 الموافق 29 محرم 1440

** الفكرة السعودية التي طرحت مؤخرًا آثارت جدلاً واسعاً ما بين مؤيد ومعارض ومتحفظ لمشاركة أندية من ثلاث دول خليجية هي الكويت والبحرين والامارات في الدوري السعودي لكرة القدم الموسم المقبل، فقد أصبحت مثيرة للاهتمام؛ لأنها فكرة جريئة تحتاج للدراسة يرى البعض أنها ذات فائدة فنية ومعنوية أكثر من المردود الاقتصادي، وبالطبع تتطلب المزيد من الدراسة واللقاءات بين الأطراف لتقديمها بالشكل الذي لا تتعارض من الأنظمة المحلية والدولية.
ويرى الاخرون أنها فكرة تحتاج لأمور لوجيستية وتشريعية ليس فقط على موافقة الاتحادين الدولي والآسيوي للعبة، وهنا نحتاج الى مزيد من الوقت للدراسة من كل الجوانب الفنية والإدارية، فالفكرة هي أن النادي المشارك في الدوري السعودي، سيشكل فريقين أحدهما يلعب هناك والآخر ينافس محلياً وإلى الآن لم نسمع اسم ممثلنا في البطولة المنتظرة، وعندما سألت أحد أصحاب القرار في المؤسسة الكروية قال بالحرف الواحد لم نتلقَ أي شيء رسمي بذلك، فلو تلقينا سنشكل لجنة لدراسة الأمر واتخاذ القرار الذي يناسبنا، وإن كنت أتوقع المشاركة فالرغبة موجودة لدى الأسرة الكروية المحلية ولكن بحاجة الى تبصير الفكر لكي ترى النور وتعرف الأندية موقفها من كافة التفاصيل..
** لاشك إنها كما قلت أثارت الاستغراب لشريحة من الرياضيين لهذه الخطوة ولهم أسبابها العديدة؛ لأنها فكرة غريبة في الشرق الأوسط علينا لم تعتد عليها المنطقة العربية وفي الواقع كما قرأت عنها موجودة على أرض الميدان فهي مطبقة منذ عشرات السنين في عدد من دول العالم وحتى الآن، فالأندية التي تنافس في دوري لا يتبع اتحادها الكروي، تطبق عملياً فكرة المنافسة المزدوجة في بلادها والخارج برديف على سبيل المثال كما يعمل به نادي ألبيريكس نييغاتا الياباني الذي فاز فريقه الرديف بلقب الدوري السنغافوري آخر 3 مواسم.
وللعلم، فإن مشاركة أندية في دوري لا يتبع اتحادها الكروي، أمر مسموح به لدى الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) وتطبقه حتى أعرق الدول في عالم كرة القدم مثل ألمانيا واسبانيا وفرنسا وايطاليا وانكلترا ولو نتناول أيضا بعض فرق القارة، تعد سنغافورة رائدة في هذا المجال، اذاً إن دوريها وكأسها المحليين يضمان حالياً فريقين أجنبيين هما ألبيريكس نييغاتا الياباني منذ 2004 ودولي بنغيران مودا ماهكوتا من بروناي منذ 2009، فنييغاتا هو الفريق الرديف للنادي الأم الذي ينافس في اليابان أيضا، وقد فاز هذا الفريق وجميع لاعبيه يابانيون عدا اثنين من سنغافورة، بلقب الدوري السنغافوري وكأس الرابطة حتى العام الماضي والى يومنا هذا، ولكنه لا يمثلها في المسابقات الآسيوية..
والجدير بالذكر ان منتخب الشباب الصيني يلعب حالياً في دوري الدرجة الرابعة في ألمانيا لاكتساب خبرة من أجل المنافسة في كأس العالم مستقبلاً، ومثله ستفعل الهند قريباً.
أما القارة الاوروبية فإن التجربة تعد قديمة ورائجة في الجزيرة البريطانية إذن من سيكون صاحب المشاركة الأولى!.. والله من وراء القصد

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها