النسخة الورقية
العدد 11180 الاثنين 18 نوفمبر 2019 الموافق 21 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

عمى الألوان!!

رابط مختصر
العدد 10679 الخميس 5 يوليو 2018 الموافق 21 شوال 1439

أول الكلام: ليس أكثر عمى من أولئك الذين لا يريدون أن يروا. (آنون)
# غريب جدًا أمر الذين هاجموا اتحاد كرة اليد بسبب خط في لون فانيلة المنتخب او لون مختلف قليلاً، في الوقت الذي نرى فيه منتخبات أخرى ترتدي ألواناً مختلفة وبشكل واضح جدًا لكنهم لم يتعرضوا لأدنى انتقاد أو ملاحظة، ولا أعلم بمن قام بمهاجمة اتحاد اليد كيف أنه لم يرَ اختلاف الألوان لدى بعض المنتخبات، فهل هو مصاب بعمى الالوان أم أنه يطبق مقولة: (ما شوف شي، ما اسمع شي، ولا انطق بشي).
# أتمنى من أندية كرة اليد ان تتفق ولو مرة واحدة على طريقة نظام الدوري العام من خلال طلب الاجتماع مع لجنة المسابقات كي تضع تصوراتها على شكل الدوري والكأس وأن تكون هذه التصورات مراعية لمصلحة اللعبة والمنتخبات والاندية وبما يخدم الجميع، من وجهة نظري الشخصية أرى ان نظام الدوري بحاجة الى اعادة النظر في جزئية بسيطة أتمنى لو يعاد النظر فيها.
# جميل جداً ما تقوم به وزارة الشباب والرياضة في صيانة صالة كرة السلة من تعديل مكاتب الاتحاد وكذلك الصالة بإزالة الحاجز الحديدي وتغيير كراسي المدرجات وأمور أخرى أكثر تنظيماً. فالشكر موصول الى قسم المنشآت، ولكن لنا سؤال واحد فقط هو: ماذا عن صالة اتحاد اليد الملاصقة بصالة السلة أليس من الاجمل والافضل ان يكون التجديد في الصالتين؟ يعطيكم العافية.
# المشكلة الاكبر.. ان يتم تأجيل الازمات بدلاً من العمل على حلها او تجنبها قبل وقوعها، ومشكلة المشاكل ان ينظر المرء تحت قدميه دون النظر الى المستقبل.
مشكلتنا اننا نستسهل الامور.. مشكلتنا اننا على يقين كامل بأنه لا حساب ولا رقيب في رياضتنا.. مشكلتنا اننا نغوص ونغرق في مشاكل من دون ان نضع لها حلولاً.. مشكلتنا اننا نحوّر كل الاشياء في مصلحتنا ونخدم اهدافنا الشخصية ولا نفكر بشيء اسمه المصلحة العامة. مشكلتنا اننا عاجزون عن ترتيب الاوراق الرياضية... مشكلتنا اننا نسمع ونرى ولكننا نغلق عقولنا وعيوننا.. مشكلتنا اننا لم نحاول ابداً ان نواجه مشاكلنا بصدق.. مشكتنا اننا قادرون على اقناع الاخرين بأننا الافضل والاقدر على اداء المطلوب حتى لو كانت صحتنا غير جيدة.. مشكلتنا اننا شغوفون بالكذب والشكل لا بالمضمون.. والمشكلة الاكبر ان بعض الفاشلين بدأوا الترويج لأنفسهم لكسب عطف الناس.. لأن غالبية الناس لا تصدقهم.. مشكلتنا من يكذب على نفسه ويصدقه.. والله مشكلة!!
آخر الكلام: أحيانًا اشعر ان لا احد يفهمني لكن بعض الكتابات التي تنال اعجاب البعض تشعرني أنا هناك أشخاص تشعر بما أشعر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها