النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11518 الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 الموافق 3 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:20AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:39PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

فرضية الحظوظ.. تسريبات تهز عرش البرشا !!

رابط مختصر
العدد 10645 الجمعة 1 يونيو 2018 الموافق 16 رمضان 1439

 انقسم العالم الجماهيري قبل المونديال بأيام الى كفتين واحدة مدريدية بحتة بل واقعية أيضا، تهنئ الريال وتعده الاقدر على حصد الألقاب العالمية، وتشير الى ان فوزه بمعزل عما يقال، جاء بناء على تخطيط اداري سليم وتكتيك وتدوير زيداني مثير، فضلا عن فنون ومهارات قادرة على خلق الفارق باغلب نجوم الريال غير المحصورة باسم واحد. 

اما الكفة الأخرى فانها مازالت برغم ثلاثية زيدان اوربا المتتالية، الا انهم يهمسون ويكررون بل يصرحون علنا ان سيناريو الفوز الثلاثي تحقق بمساعدة الحكام والظروف او ما سُمِّي (بتعويذة زيدان) ولو من باب الطرافة.

رونالدو النجم الأشهر والأكثر اثارة وفضل بالتتويج مع مزاحمة اخرين له من البيت الأبيض، ظل على الدوام خلال سنوات ثلاث ومع نهاية كل موسم مع تخطيه عتبة الثلاثين لقبا وعاما كنتاج ينسجم مع العطاء والموهبة، الا انه يخلق حالة من الاشكال في أجواء الملكي وجماهيره، حتى انه اطلق بعض التصريحات الغريبة في ساعة الاحتفال وساحته، اذ لم يدع محطة تمر دون ان يذكر بانه الأول و«الملك على راس الملوك»؛ لذا فان الارباك المدريدي السائد ينطلق من تلك الخلفية، اذ اكد باكو جارسيا أن الكلمات الاخيرة التي أطلقتها والدة كريستيانو لم تأتِ من فراغ: «اذا قالت والدة كريستيانو ذلك فهذا يعني أنه قال لها شيئا». يذكر ان ام الدون صرحت بانها سترى ولدها في العاصمة الباريسية سان جيرمان.

انتشر في وسائل الإعلام الإسبانية تسريب صوتي لإحدى محادثات نجم برشلونة السابق، تشافي الهاتفية، هاجم فيها بشراسة مسئولي البرسا. اذ قال خلال التسريب «برشلونة يمتلك أغبى مدير رياضي في العالم»، مضيفا: «أولئك الذين يتخذون القرارات ليس لديهم أي فكرة، ولا يعرفون حتى إلى أين هم ذاهبون وما حدث وسيحدث». متابعا: «برشلونة يكتفي بالفوز بالبطولات المحلية منذ سنوات، ويشاهد ريال مدريد وهو يستحوذ على دوري أبطال أوروبا موسمًا تلو الآخر». بذات السياق والعبرة الكلامية التي صرح بها الى صحيفة «إكسبريس» قائلا: «ريال مدريد لديه جينات الفوز والبطولة، هذا في الوقت الذي استسلم فيه برشلونة للنوم، ودخل في حالة سبات عميق أوروبيا»، مضيفا بما يمكن ان نسميه الخوض بـ«دفاتر الأرشيف» و«احصاءات الحاضر» و«غرف الحظ المظلمة»: «لا أحد يمكن أن ينكر أن الحظ لعب دورا في تتويج ريال مدريد، لاعبون كبار من الفرق الأخرى تعرضوا للاصابة مثل نيمار (البي سي جي)، وثنائي بايرن ميونيخ آريين روبن، وجيروم بواتينج، بالاضافة إلى أخطاء الحكام. كذلك أصيب محمد صلاح، ومانويل نوير وارتكب بديله سفين أولريتش أخطاء فادحة في الدور قبل النهائي، وفعل لوريس كاريوس نفس الشيء في النهائي». 

واختتم تشافي: «يبدو الأمر وكأنه سحر، وشيء خارق للطبيعة، لكن المشكلة الحقيقية هي أن برشلونة قد غلبه النعاس، بالفعل البارسا مازال يفوز بالألقاب، لكن هناك آخرين يفوزون بدوري الأبطال».

في هذا السياق، أشار خورخي دي اليساندرو المدير الريالي السابق الى نقطة مهمة جدا، وربما قد تهز عرش برشلونة حيث ادلى بما يظهر قدرة مسبر الجراح: «ان الريال لن يتأثر برحيل كريستيانو، لانه لا يعتمد عليه اعتمادا كليا كحال برشلونة مع ميسي، فميسي يعني برشلونة الا ان كريستيانو لا يعني انه الريال».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها