النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

فاست بريك

الــرقص؟!

رابط مختصر
العدد 10553 الخميس 1 مارس 2018 الموافق 13 جمادى الآخرة 1439

أول الكلام: لحظة صبر في لحظة غضب تمنع ألف لحظة ندم.. الإمام علي بن أبي طالب (ع)

# بعد أن رحل عن منتخبنا المدرب العالمي جويونسون نتمنى من اللجنة الاولمبية دعم الاتحاد للتعاقد مع مدرب عالمي آخر يناسب التخطيط والعمل الذي قام به جودونسون، فمنتخبنا الآن هو من المنتخبات العالمية متمنيًا ان نخطو خطوات الى الامام لا أن نقف عند هذا الحد.

# إعادة الانضباط والعدالة للوسط الرياضي مهمة ملحة جدا خاصة في هذا التوقيت الذي تختلط فيه الاوراق كثيرا وتتبادل الاتهامات بين العديد من الاطراف، فما يحدث في مسابقاتنا 

(جميع الالعاب) شيء مخجل، فكثير من الاندية ترقص فرحا في حالة الفوز وأخرى تموت مذبوحة من القرارات الخاطئة، واللوائح ترقص لمن تحب وتقتل من لا تحب.!!

# أصبح العداء والكراهية، هما العنوان الأول والأبرز لرياضتنا للأسف الشديد، ففي الرياضة يوجد الفرح والحزن عند الفوز وعند الهزيمة، ولكن لا اعلم لماذا يتغلغل العداء والكراهية الشديدة لمنافسينا، لدرجة وصلت فيه رياضتنا من قبل بعض الجماهير الى حالة لا يصدقها العقل، فتحولت مدرجاتنا إلى سلوك شائن من سب وشتم وتشويه لأشخاص واحداث لا تليق بالمجال الرياضي، كما تحولت الرياضة في الألعاب الجماعية إلى حالة عدوانية غريبة خاصة في المباريات الجماهيرية ألغيت فيها كلمة (خلي روحك رياضية) والله يستر من القادم.!!

# لم نكن نعلم سابقًا ولم يكن في المعهود أن الأعداء يصنعون حسب الطلب، نعلم أن جهة ما يمكن أن تستثار حتى تغضب وتعادي.!!

# لماذا تمتلئ الرياضة المحلية والعربية بالكذب والمراوغة ؟ لماذا نرفض ان نقول الحقيقة ؟ ولماذا دائما نبحث عن الاعذار بدلًا من الاعتراف بالخطأ ؟ لماذا يتجه الكل من الابواب الخلفية ؟ ويستعملون الاساليب الملتوية ليصلوا الى النجاح المؤقت او المراكز التي يهدفون اليها ؟ هل هو ضعف ام عدم ثقة ؟ او انه الطريق الأقصر للوصول الى المناصب ؟ ام هي هواية الكذاب ؟

# عشنا لنرى من يتحدثون عن معزتهم لنا، بينما كل ما يمكن ان يحتويه قاموس الكراهية قد تم تنفيذها فوق رقابنا.

# يقول الكاتب الكبير أنيس منصور: العقل كالبارشوت لا قيمة له إذا لم ينفتح !! وكم من عقول موجودة في رياضتنا ولكنها لا تنفتح، لأنها خالية ووجودها في وسطنا الرياضي خطأ.

آخر الكلام: لا تحسبوا الرقص طربًا... فالطير يرقص مذبوحًا من الألم

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها