النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

معكم دائماً

فرحتهم من فرحتنا!!

رابط مختصر
العدد 10524 الأربعاء 31 يناير 2018 الموافق 14 جمادى الاول 1439

** احتفل الأشقاء في سلطنة عمان من ساحة الحديقة الخارجية بفندق الانتركونتيننتال المقر الدائم لكبرى الأحداث والمناسبات الرياضة التي تقام على أرض السلطنة، فقد استضاف الفندق المنتخبات بشكل التجمع عند أول بطولة أقيمت على أرضها وشهدت من أحداث والروايات والحكايات التي لا تنتهي، فقد احتفل الأشقاء بلاعبي منتخب الكرة بطل خليجي 23 وجهازيه الفني والإداري، وذلك تقديرًا منهم لحجم الإنجاز الذي تحقق بتتويجه باللقب الثاني في تاريخ مشاركاته بدورات كأس الخليج، فللرياضة الخليجية هناك شخصيات رياضية وضعت اللبنة الاولى للرياضة ومنها انطلقت وكان لدورات كأس الخليج لكرة القدم الأفضل الأكبر في إبراز نجوم ليس على المستطيل الأخضر فقط إنما في ايجاد شخصيات رياضية كان لها الأثر الكبير فيما وصلت اليه الرياضة في منطقة الخليج، ويظل اسم سمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد الذي يشغل حالياً منصب وزير التراث والثقافة العمانية والرئيس الفخري لنادي السيب راعي احتفالات بطل الخليج خالداً في ذاكرة الرياضة العمانية، حيث يعتبر أول من شغل منصب رئيس الاتحاد العماني للكرة خلال الفترة من 26 يونيو 1983 وحتى أبريل 1986 وترك بصماته الواضحة بفضل الأسلوب الذي اتبعه بإدارته لشؤون الكرة العمانية في بداية عهدها، وكانت لإدارته البارعة في البداية الأثر الأبرز في مسيرة اللعبة ربما حتى الآن.

** كان لدوره في دورة الخليج السابعة التي احتضنتها مسقط الدور المؤثر لتكون إحدى علامات دورات الخليج الأبرز، حيث تولى في تلك الدورة منصب نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا على الرغم من المشاغل السياسية التي شغلها بدأ من اتحاد الكرة في بداية الثمانينات، ومن ثم تولى منصب الأمين العام لوزارة الخارجية قبل أن يعين في منصب وزير التراث والثقافة، وكل هذه المناصب التي مر بها إلا أنها لم تبعده عن الرياضة نهائياً باعتباره الرئيس الفخري لنادي السيب العماني، وهو ممارس رياضي متميز من لعبته المفضلة الكريكت. 

** جاءت مسيرة التتويج بلقب خليجي 23 بالكويت من خلال خسارة أولى في اللقاء الافتتاحي له بالبطولة أمام الامارات صفر/‏1، فيما تفوق في اللقاء الثاني أمام الكويت وتخطى عقبة السعودية بهدفين نظيفين وفي لقاء المربع الذهبي تفوق على المنتخب البحريني 1/‏ صفر، فيما حسم الاحمر لقب البطولة أمام منتخبنا بركلات الترجيح بنتيجة (5/‏4) ليتوج الأحمر بثاني ألقابه المتفردة في مسيرته الكروية الخليجية من ارض الكويت منذ أولى مشاركاته في البطولة الثالثة 1974م، كان التتويج الأول له بخليجي 19 في عام 2009م على حساب منتخب السعودية بالركلات الترجيحية (6/‏5)، كما حقق المركز الثاني في خليجي 17 و18 ومنتخب «سامبا الخليج» يعد واحدا من أكثر المنتخبات بجانب منتخبنا وصولا للمربع الذهبي منذ تطبيق نظام المجموعتين حيث وصل إلى المربع الذهبي (5)، فهنيئًا لهم بالإنجاز، وما قلنا نكرره اليوم إن البطل واحد كلمات نابعة من القلب تجاه أحبتنا وفرحتهم من فرحتنا.. والله من وراء القصد..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها