النسخة الورقية
العدد 11057 الخميس 18 يوليو 2019 الموافق 15 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

قطبا الطاولة وحيدان في المنافسة...  من المسئول ؟ وما الحل ؟

رابط مختصر
العدد 10515 الإثنين 22 يناير 2018 الموافق 14 جمادى الاول 1439

تعتبر لعبة كرة الطاولة في البحرين من اللعبات الفردية المنتشرة في مدن وقرى المملكة، وتأتي في المرتبة الثانية من حيث التسلسل التاريخي بعد كرة القدم. 

في البداية كانت تمارس اللعبة في عدد من الأندية الوطنية والجاليات الأجنبية اذ تقيم المنافسات الداخلية، اضافة الى المسابقات في المدارس والتي تشرف عليها ادارة المعارف آنذاك. 

 

ومن الأندية التي كانت في الطليعة لممارسة اللعبة هي: 

الفردوسي واللؤلؤ والسنابس ورأس رمان وجدحفص. 

في العام 1972 تم تشكيل اول لجنة تأسيسية للعبة من اجل وضع النظام الأساسي وترأسها الشيخ عبدالرحمن بن راشد ال خليفة وبعدها تم تشكيل اول ادارة مؤقتة للاتحاد وضمت سلمان رضي وجعفر المصلي ويوسف زويد. 

وفي العام 1974 تم اشهار الاتحاد من قبل ادارة الشئون الاجتماعية بوزارة العمل بالالعاب التالية: (التنس وكرة الطاولة والاسكواش). 

وفي العام 1976 تم تشكيل اول مجلس لإدارة الاتحاد برئاسة الشيخ عبدالرحمن بن راشد آل خليفة، ومنها انطلقت اللعبة بدوري خاص بها، ومن ذلك التاريخ مرت بعدة منعطفات وبمنافسات متغيرة الأحوال بين الأندية حتى حطت السفينة عند ساحل البحرين وسار ومن قبل كان الاهلي في المنافسة قبل إلغاء اللعبة، اللذين تبادلا الصدارة والبطولات بينهما لعشرين سنة تقريبا من دون ان يجدا من ينافسهم من الأندية الاخرى وسط تعجب مثير وعلامات استفهام كبيرة تبحث عن الأسباب الحقيقية عن غياب الأندية الاخرى من المنافسة وإحراز البطولات مع ان الكثير من الناس يمارسون هذه اللعبة ويعرفون قوانينها في كل مناطق البحرين ولكن للأسف الشديد لا توجد منافسة قوية في كل الفئات غير البحرين وسار. 

هل الجانب المالي السبب ؟

أم السبب يكمن في عدم وجود الدعم من قبل ادارة الاتحاد للأندية ؟ 

أم السبب يكمن في وجود المدربين غير الملمين بأساسيات التدريب وصقل واكتشاف المواهب الفذة ؟ 

أم السبب في الجانب الإعلامي الذي لا يعكس أهمية اللعبة عند اللاعبين وبالتالي يصبح اللاعب يؤدي دوره بلا هدف وحتى تمثيله المنتخب لا يوجد في معظم اللاعبين هذه الأمنية وبالتالي الاتحاد بحاجة لتفعيل دور الاعلام في التغطية اليومية بالحضور المباشر من قبل الصحافة الرياضية لمكان الحدث ولا اقتصر بإرسال الأخبار فقط من دون ان يكون هناك تحليل فني للمباريات وبالتالي على الاتحاد عقد اجتماع مع رؤساء الأقسام الرياضية في الملاحق الرياضية ومناقشة هذا الامر والطلب منهم بتخصيص صحافي يقوم بالتغطية والتحليل للمباريات وهذا الامر نراه يرفع من الجانب الفني ويعطي الدافع القوي للاعبين للبروز بشكل أفضل. 

 

أين يكمن السبب ؟

الغريب في الامر ان اتحاد اللعبة يعلم بالوضع الحالي ولكنه لم يحرك ساكنا لتعديل الوضع وتغيير مسار المنافسة بين الأندية الحالية. 

أيضا نتساءل اين دور الجمعية العمومية من دور التطوير ووضع نقاط المستقبل للعبة بدلا من سباتها العميق طوال هذه الفترة الزمنية الطويلة ؟ 

حتى المدربون لم يحركهم هذا الوضع لوضع طريق التطوير وتحويل المنافسة الثنائية بين فريقين فقط الى منافسة جماعية لجعل اللعبة متفوقة إعلامية وفنية. 

ولذلك نأمل من الجمعية العمومية ان تدعو لعقد اجتماع استثنائي لمناقشة هذا الوضع الخطير والذي يحتاج لانعاش سريع عبر المقترحات والأفكار التي تنقذ اللعبة من شبح الانحدار والغياب المطبق. 

نقترح على اتحاد الطاولة ان تشكل لجنة فنية تضم مدربي الأندية والمختصين لوضع النقاط على الحروف ومناقشة الوضع ووضع الحلول التي تجعل المنافسة بين الأندية جميعا خصوصا ان اللعبة فردية ومن السهولة ان تكتشف مواهب فذة تفيد اللعبة. 

نحن بانتظار خطوات تصحيحية لهذا الوضع الرتيب والذي يحتاج لتعديل وتبديل وضعه ونحن على ثقة تامة من الاتحاد بقيادة الشيخة حياة بنت عبدالعزيز آل خليفة من انها ستتحرك نحو التطوير بإذنه تعالى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها