النسخة الورقية
العدد 11089 الإثنين 19 أغسطس 2019 الموافق 18 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:12PM
  • العشاء
    7:42AM

كتاب الايام

الأحمر قادر بإذن الله

رابط مختصر
العدد 10490 الخميس 28 ديسمبر 2017 الموافق 10 ربيع الآخر 1439

 

باختصار ومن دون أي مقدمات، منتخبنا الوطني البحريني لكرة القدم قادر على الفوز بالمباراة المفصلية المهمة لتحديد المصير على المنتخب القطري وكسب الجولة، والتأهل -بإذن الله- للدور النصف نهائي من بطولة كأس خليجي 23.

لانريد أن تتذبذب أفكارنا بعد المستوى الفني غير المرضي أمام المنتخب اليمني، بل لابد أن نستحضر اليوم المستوى الراقي الذي خرج عليه منتخبنا الوطني البحريني أمام المنتخب العراقي. الإيجابية لابد أن تكون عنوان المرحلة القادمة، ولا يمكن أن نتحدث اليوم عن السلبيات ونترك الصورة الجميلة لمنتخبنا الوطني.

طبيعي تمر جميع المنتخبات، ومنها العالية، إلى هبوط في المستوى بين مباراة وأخرى، ولا يمكن الثبات على مستوى معين طوال المباريات، ومن هذا المنطق أقول: المنتخب الذي قدم أفضل عروض الجولة الأولى بإمكانه أن يقدم مستوى أفضل ويحقق هدف الجميع المنشود، وهو الفوز بالمباراة القادمة من أجل ضمان وصول المنتخب إلى النصف النهائي.

لانريد الحديث عن المستوى الذي خرج عليه منتخبنا الوطني أمام المنتخب اليمني ونتناسى أننا رغم عدم قدرتنا على التعامل الأمثل مع المباراة إلا أننا حققنا الأهم، وهو الفوز وضمان نقاط المباريات الثلاث.

لطفا من الجميع، نريد أن نتكاتف جميعا والكل يقوم بدوره، ونكون في خندق واحد نحو راية وطننا البحرين، نريد العمل الجاد والهادئ والمتزن لكي نحقق ربح النقاط الثلاث، نريد ألا ننسى أن هناك جماهير تأتي وتتحمل عناء السفر «بالباصات» حتى تقف مع منتخب وطنها، نعم جماهيرنا البحرينية العاشقة لمنتخبها تحتاج العودة إلى أرض الوطن وهي مسرورة حتى يزول عنها عناء السفر.

إن المرحلة القادمة التي يعبر عنها أنها الأهم، بحاجة ماسة إلى التعامل الأمثل مع الإعداد للمباراة، سواء من الناحية الفنية أو النفسية، لا نريد المبالغة كما أننا لا نريد التكاسل والخمول، نريد التوازن الذي بإذن الله سوف يساعدنا كثيرا على تقديم مباراة تسعد جميع أبناء البحرين وقبلهم قادتنا حفظهم الله.

الأمل باق وبحظوظ أكثر من رائعة، سنلعب وأمامنا فرصتان؛ الفوز أو التعادل، والأفضل في تلك الحالات التفكير في الفوز ولا غيره، ولا نريد أن تتشتت أفكار مدربنا ولاعبينا ولا نحن أيضا، والفوز ثم الفوز ثم الفوز.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها