النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

عربي في «الأنفليد».. دمعة صلاح وتكبيرة الطيب !!

رابط مختصر
العدد 10460 الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 الموافق 10 ربيع الأول 1439


 مع الانطلاقة القريبة للدوريات الاوروبية التي اعلنت نهاية ميركاتو صيفي طويل متعب، كان فيه الصراع بشكل معبر عما سيكون فيه التنافس على المستطيل الاخضر من نجوم وملايين، ربما يتسع افقها القريب لمليارات تنسجم مع صفقات نيمار ومبابي.. واخريات بالافق... ليست غريبة عن افق عالمية الاحتراف الكروي او ما يدور خلف كواليسه بابعاده الاخرى، وان لم تكن تحت يافطات رياضية بحتة.
فبرشلونة المتضرر الاكبر في سوق الانتقالات الصيفي، بصفعة لم يصحُ بعد من وقع ضجيجها، مع اصابة دمبلي المفاجئة، واريحية ليفربول المتبختر بنجمه البرازيلي كوتينو. جعلت من البلوغرانا يتجه صوب ملاعب اخرى، وها هو الألماني مسعود أوزيل، نجم أرسنال، يحسم موقفه من إمكانية الرحيل إلى برشلونة الشتاء المقبل، اذ قالت صحيفة «ذا صن» البريطانية إن «أوزيل، مستعد لبدء المفاوضات مع برشلونة، حول الانتقال إلى صفوفه في يناير/‏‏‏ كانون الثاني المقبل».
من جانبه، زيدان مدرب ريال مدريد فتح الباب أمام كل الاحتمالات، بتأكيده أن النادي قد يبرم عدة صفقات في الميركاتو الشتوي. ما يعنيه من تحذير وانذار لمن يجيد لغة زيدان، فقد أكدت صحيفة ماركا، أن النادي الملكي سيحاول التعاقد مع لاعبين في المراكز الأكثر حساسية، مثل حراسة المرمى وقلب الدفاع ورأس الحربة.
في ليلة عربية جميلة تضاف الى ليالينا المفرحة بتاهل منتخباتنا السعودية ومصر والمغرب وتونس لكاس العالم، وما شكلته من اوج حس كروي عربي دافق من المحيط الى الخليج، سجل محمد صلاح هدفه العاشر في البريميرليغ، ليعلو صهوة مجد ترتيب هدافي البريميرليغ وما يعنيه ذلك من فخر، جعل المعلق احمد الطيب يزغرد ويهلل ويصيح «حي على الفلاح»، مبارك لنا يصلاح..
بلهجة واسلوب «أطعم من كل طعمية».. برغم كون صلاح عبر بطريقة الاصلاحيين، حينما رفض هوس الاحتفال بتتويجه على راس لقب كبار هدافي البيت الانجليزي، حينما سجل هدفًا غاليًا تاريخيًا بشباك تشيلسي بدمه ولحمه وبافضل واقوى بطولة كروية عالمية، وعلى ملعب الانفليد، وتحت انظار الملايين وحسرة كونتي الايطالي.
فبعد الهدف وقف صلاح بشارة معبرة عن فخر واعتزاز تسجيل هدف لم ينسه واجبه الاخلاقي والوطني بالتضامن مع ضحايا مسجد العريش التي هزت الضمير الانساني، جراء فعل ارهابي اجرامي سال به دم المؤمنين الابرياء بطريقة مروعة.. كان لصلاح شرف تمثيل رياضيي العرب تعبيرا بطريقته الخاصة وبالنيابة عنا جميعا، للتضامن مع مصر داعين بالرحمة والرضوان للشهداء والشفاء العاجل للمصابين.. والسلامة والنهوض لمصر وكل شعوبنا ودولنا العربية بالامن والسلامة.. وتلك كانت رسالة احمد صلاح، بدمعة صامتة ودعاء شاهق معزز بزغاريد وتكبيرات احمد الطيب كل على طريقته الخاصة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها