النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

عجايب؟

رابط مختصر
العدد 10350 الخميس 10 أغسطس 2017 الموافق 18 ذي القعدة 1438

أول الكلام: ليس في المشاعر تنظيم او ترتيب لاننا حينما نعشق نلغي عقول قلوبنا!(عماد الدين اديب)

 # نصيحة الى كل انسان مخدوع وعايش في وهم: إذا كنت (سجادة) لأحد من الناس، فسوف يدوسك كل الناس.

 # الكل يتفق على أن التخطيط المسبق لأي عمل يساهم بشكل كبير بنجاح وتحقيق الأهداف، ومن هنا يجب أن يكون القائمون على إعداد الخطط من أصحاب الكفاءة والخبرة أيضا.. صحيح بأن ليس كل رياضي ناجح هو إداري ناجح، وليس كل إداري ناجح كان رياضيا ناجحا، ولكن الجميع يتفق بان فاقد الشيء لا يعطيه، فالخبرات والتجارب الواقعية والعلمية مهمة في هذا الإطار، ولا عيب إن كانت الاستفادة من الخبرات الخارجية قد تكون ضرورية في الخطط والمشاريع الرياضية . وفي الأخير من الضروري أن تضع الشخص المناسب في المكان المناسب. 

 # المستقبل ليس في يد القدر لكنه في أيدينا. ولكن في رياضتنا كل شيء متروك للقدر ولذا نجد التخطيط معدوما وبرمجة المسابقات لدى غالبية الاتحادات والاندية معدومة فكل شي على بركة الله ومتروك للقدر.

# (عش رجبا ترى عجبا) الآن لا مكان لهذه المقولة وخاصة في رياضتنا لانك تسمع وتقرأ كل ساعة عجبا وليس كل شهر فانظروا كم من العجائب عندنا في الرياضة لدرجة لا يمر يوما الا وتتفاجأ بهذه العجائب الغريبة لدرجة يمكننا ان نقول بان رياضتنا اصبحت من عجائب الدنيا الثمان بعد ان كانت سبعة.

 # مشكلتنا اننا نحور كل الاشياء لتصب في مصلحتنا وتخدم اهدافنا دون الاكتراث بشيء اسمه المصلحة العامة، ومشكلتنا اننا قادرون على اقناع الاخرين باننا الافضل، والمشكلة الاكبر اننا لا نسمع ولا نرى الا انفسنا لاننا اغلقنا عقولنا وعيوننا حتى لا نرى كيف تغير من حولنا.

 # هناك بعض من البشر يعتقدون أن الأندية أو الاتحادات إرث ابدي لهم، رغم إنها منشآت عامة تدار بأسلوب تطوعي.. والدليل التمسك بالكراسي حتى على حساب كرامتهم بالاضافة الى اسلوب الكذب والتسويف، وللاسف هناك من يصدق هؤلاء البشر كأنهم يعيشون في عالم من الخيال.. هذه العقليات إحدى أسباب تخلفنا الرياضي . 

 آخر الكلام: اللهم اجعلني هدافا للخير.. ومهاجما للشر.. ومدافعا عن الحق.. وحارسا لكلمتك.. وظهيرا للدين.. ولا تجعلني متسللا على الناس.. ولا معرقلا لسير الحياة.. يا رب العالمين. (منقول)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها