النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

اليوم وغدًا يا ماسكارانو.. !!

رابط مختصر
العدد 10249 الإثنين 1 مايو 2017 الموافق 5 شعبان 1438

في إحدى متابعاتي لمباريات كرة السلة كانت فيها النتيجة بفارق كبير بين فريقين والنقاط تسجل بشكل طبيعي جدًا، دونما ضجة من الجماهير، حيث بلغت الاهداف اكثر من مائة نقطة، بينما هممت بالخروج بعد ان شارفت المباراة على الانتهاء، سجلت نقطة اهتزت لها المدرجات ووقفت الجماهير تصفق بحماس وتفاعل شديد، استغربت كثيرًا لأن هذه النقطة تعد مميزة وأشد استقطابًا وإلفاتًا من المباراة نفسها، بعد ان تبيّن ان من سجل النقطة يُعد اطول لاعبي الفريقين بطول خرافي تجاوز المترين وعشرين سنتمترًا مع عمر صغير، كانت الجماهير تتابعه حتى قبل بدء المباراة، مع اول دخوله الملعب للتدريب وظلت تنتظر مشاركته التي لم تأتِ إلا قبل النهاية بدقائق، ومع أول كرة استلمها سجل نقطتين ليس لها قيمة وتأثير على مجمل نتيجة المباراة المحسومة مسبقًا لصالح فريقه بفارق كبير جدًا عن المنافس، إلا ان صاحب التسجيل هذه المرة فرض نفسه بحكايا وكارزيما وكاركتر يستحق الملاحظة.

ربما تُعد فرق مثل برشلونة وريال مدريد هي الاكثر حصولاً على ضربات الجزاء لدرجة تتهم بأن الحكام يقفون دومًا معها ويحابونها على حساب فرق اخرى، والحقيقية ليس كذلك فإن خط هجوم الفريقين، بما يمتلك من مهارات وعدد هجمات تكون مناطق قرب الهدف هي الاكثر تحبّبًا لها، مع مراوغات واحتكاكت تجبر الحكام في احيان كثيرة على احتساب ضربات جزاء وإن بدت بتأثير ثقل النجوم وضغط الجماهير، وذلك متوقع وطبيعي بلعبة جماهيرية ديناميكة ككرة القدم، الا ان من جانب اخر فإن ضربات الجزاء التي لا تحتسب للبرشا والريال هي ايضا كثيرة، وقد فشل البرتغالي كريستيانو بترجمة ضربة الجزاء التي احتسبت لصالح فريقه أمام فالنسيا، بعد ان تصدى الحارس دييجو ألفيس للضربة التي سدّدها رونالدو على يساره، وقال حساب: «ميستر شيب» الإسباني إن كريستيانو أصبح أكثر لاعبي ريال مدريد عبر التاريخ فشلاً في تسجيل ضربات الجزاء في الليغا، إذ وصل إلى 10 ضربات جزاء فاشلة مع الفريق الملكي، متخطيًا رقم هوجو سانشيز المكسيكي الذي فشل في تسجيل 9 ضربات جزاء مع ريال مدريد.

في لقاء الليغا كان أشبه بالتدريب للاعبي برشلونة امام اسسونا كشف راكيتيتش، أسباب عدم تسديده ركلة الجزاء المحتسبة لفريقه. حيث قال في تصريحات نقلتها صحيفة «سبورت» الكتالونية: «أردتُ تسديد الكرة، لكن بيكيه قال لي أتركها، وعندما يتحدث الرئيس (في إشارة لبيكيه)، يجب أن نستمع. أعتقد أنه كان شيئًا مثاليًا». فقد طلب ان ينفذها ماسكارانوا تكريم له بعد 319 مباراة كانت كافية لخافيير ليسجل هدفه الاول بقميص برشلونة امام اوساسونا في الجولة الـ 34 من الليغا من علامة الجزاء في مرمى الحارس الإيطالي سالفاتوري سيريغو عند الدقيقة الـ 67 من المباراة، حيث كان هدفًا تاريخيًا وسلطت عليه الاضواء كثيرًا لدرجة ضجّ الملعب وكراسي الاحتياط بالفرحة العارمة للعريس ماسكرانو، الذي سجل هدفه الاول بابتهاج الجميع، بدلالة واضحة تستحق الاشادة والاسرية المعبرة بين لاعبي البرشا. وقد عبّر خافيير ماسكرانو عن امتنانه لزملائه، حيث قال بعد المباراة: «الهدف الاول لي هو مودّة ومحبّة الجماهير واللاعبين اكثر من اي شيء اخر، لم أكن قلقًا من عدم تسجيلي اي هدف مع البارشا ولكن بعد اصرار من الجميع، لم اتمكن من رفض الركلة، لم نكن نخطط لهذا الأمر من قبل، لقد كانت مفاجئة بالنسبة لي. انه حقًا هدف سيبقى له معنى ودلالة وأثر تاريخي اليوم ولاحقًا يا ماسكارانو!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها