النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

العراق والسعودية.. المشوار لم يحسم بعد!!

رابط مختصر
العدد 10214 الإثنين 27 مارس 2017 الموافق 28 جمادى الآخرة 1438

في سؤال وجّهته بالمؤتمر الصحفي بعد مباراة العراق وأستراليا الى السيد انجي بوستكيجيو مدرب المنتخب الاسترالي حول رأيه بقراءة المشهد للمجموعة الاسيوية الثانية بعد تعادلهم مع العراق وفوز السعودية واليابان، فقال: (ان المجموعة قوية بكل فرقها والفرص متاحة للفرق جميعًا، والمباريات المتبقية ستكون فرصة لتقلبات وحصد نقاط وأكل فرق لبعضها وبما يخدم الاخرين، أي أن شيئًا لم ينتهِ بعد، وعلى الجميع ان يخطط لحصد النقاط دون الالتفات الى الوراء أو التكاسل والتثاقل، حيث المجموعة نارية ومستويات فرقها متقاربة بمعزل عمن في القمة أو بذيل الترتيب).
في تصريح لعبد الخالق مسعود رئيس الاتحاد العراقي، أعلن تمسّكهم بالكابتن راضي شنيشل، كجزء اساسي لدعم المنتخب ورفع معنويات المدرب واللاعبين قبل مواجهة الاخضر، في وقت يستعد اسود الرافدين لرد الدين، في ملعب الجوهرة الذي ستكون فيه الموقعة الكروية المرتقبة كبرى، وقد تحدد ملامح وشكل ترتيب المجموعة، مما يعطيها زخمًا كبيرًا يحاول فيه السعوديون كسب النقاط والاقتراب من التاهل الرسمي لمونديال روسيا بنقاطهم الستة عشر، فيما يسعى الاسود لإثبات علو كعب الكرة العراقية وتقديم المستوى اللائق وتحقيق الفوز والمضي قدما، للتمسك بآخر أمل للمنافسة على المركز الثالث.
ما قدمه العراقيون امام الكنغر في طهران، برغم مرارة التعادل وضياع النقاط الثلاث، مع فوز المنتخب السعودي على تايلند وبلوغه الصدارة بثلاثة عشر نقطة مغرية للتواصل والقفز بقوة نحو بطاقة التاهل، يدفعه بقوة لكسب نقاط مباراته المقبلة لضمان التاهل الى المونديال بنسب وحظوظ كبيرة، كل ذلك يجعل من موقعة ملعب الجوهرة، مواجهة ساخنة بكل شيء. جعلت الاخضر يجهز ويحفز اللاعبين والمشجعين ووسائل الاعلام بشكل مبكر للحضور الى المباراة، كما ان عادل عزت، رئيس الاتحاد السعودي، كان قد نزل الى غرفة تبديل لاعبيه في ملعب بانكوك مهنئًا ومحفزًا بجائزة كبرى، سمّاها (المفاجأة) مشروطة بالفوز على اسود الرافدين.
بقراءة مسبقة للمباراة من وجهتي نظر وزوايا مختلفة وخاصة بالطرفين، أكد طارق كيال، مدير المنتخب السعودي، أن الوقت مازال مبكرًا لمعرفة المتأهلين لمونديال روسيا عن آسيا، محذرًا من الإفراط في الثقة، بأن الأخضر، تأهل بالفعل لكأس العالم، مضيفًا بمنتهى الواقعية «أمامنا مباراة صعبة، أمام الفريق العراقي وهو منتخب محترم، يجب الحذر منه»، متابعًا «رغم ثقتنا الكبيرة في لاعبينا، لكننا أخذنا عهدًا بأن تكون كل مباراة على حدة من حيث الأهمية والإعداد، فقد نسينا الفوز، أمام تايلاند، ونتطلع لمواصلة الانتصارات، لذا اعتقد، اننا لم نحسم التأهل بعد، وهذا واقع يجب أن نتنبه إليه جيدًا، وكل ما اقتربت النهاية، يكون العمل مضاعفًا وهناك جدية تامة». من جانبه، قال راضي شنيشل المدير الفني للمنتخب العراقي «ان المنتخب السعودي الشقيق فريق قوي ويلعب امام جمهوره وأرضه وله محفزات القرب من بطاقة التأهل، مما يجعلنا ننظر باحترام ونتعامل بواقعية مع ظروف المباراة وأهميتها، وعدم نسيان الطموح العراقي الكبير من اجل تقديم الافضل وكسب النقاط لغرض التمسك بفرص بقاء حظوظ المنافسة التي لا تتم الا عبر الفوز والبوابة السعودية، مضيفًا «الآن يجب إعادة اللاعبين إلى وضعهم الطبيعي خصوصًا البدني؛ لأنهم بذلوا مجهودًا كبيرًا في المباراة الماضية مع أستراليا، ونسعى لاستعادة استشفاء اللاعبين وتجهيزهم لمباراة السعودية». مشيرًا: «علينا أن ننسى مباراة أستراليا بكل تفاصيلها ونركّز فقط على بعض الأخطاء التي وقعنا بها لتصحيحها وتلافيها في المباراة المقبلة، سوف لن نتخلى عن حظوظنا في المنافسة فتمثيل المنتخب العراقي مسؤولية، لابد أن يعرف الجميع حجمها».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها