النسخة الورقية
العدد 11179 الأحد 17 نوفمبر 2019 الموافق 20 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

مخصصات أندية اليد!!

رابط مختصر
العدد 10182 الخميس 23 فبراير 2017 الموافق 26 جمادى الأولى 1438

أول الكلام: سأروي قصة الزمان باختصار، كان يا ما كان، لم يعد أحد كما كان.

# يستحق الفريق الأول لكرة اليد بنادي أم الحصم الاحترام والتقدير على ما يقدمه لاعبوه من انضباط عالٍ وروح قتالية في مباريات الدوري العام رغم الظروف الصعبة التي يمر بها هذا النادي والمتمثلة في عدم وجود ملعب مخصص للنادي منذ عدة مواسم، لكن الفريق جاهد وصارع وتحمل الظروف حتى وصل لمركز متقدم من أجل الحصول على الدعم المادي المخصص للاندية الثمانية الأولى.. شخصيًا أعتبر أم الحصم هو الفريق الذي تفوق على نفسه قبل خصمه. فتحية من القلب الى كل اللاعبين وجهازه الفني والاداري بقيادة بوعوّاد، كما يحسب لمجلس ادارة النادي بقيادة هشام البنعلي رئيس النادي واعضاء مجلس ادارته بمحافظتهم على الاستقرار الفني مما ساعد المدرب القدير الصحبي بن ماجد ان يضع خطته للارتقاء بالفريق الى مصاف الكبار.

# وأيضًا نرفع القبعة تقديرًا للعمل الناجح الذي قامت به ادارة نادي الاتحاد ما نتج عنه الفوز بأول بطولة على مستوى الناشئين برئاسة الدكتور أحمد جعفر والعمل الدؤوب الذي يقوم به الأخ العزيز حسن عبدالكريم بتخطيطهم السليم وتعاقدهم مع المدرب الوطني يسري جواد، وهي خطوة موفقة فالعمل الفني واضح لكل من شاهد مباريات الفريق في مسابقة الناشئين.

ألف مبروك لجميع منتسبي النادي بفوزهم ببطولة كأس الناشئين وبكل جدارة واستحقاق.

# لم نسمع أو نقرأ حتى هذه اللحظة أي شيء عن مشاركة نادي الاتفاق في بطولة الاندية العربية، فعسى المانع خير..؟!!

# نتمنى أن تعيد وزارة الشباب والرياضة النظر في دعم اندية كرة اليد بالمخصص الذي يقتصر على ثمانية اندية فقط، فهذا القانون معمول به منذ ان كان عدد الاندية اكثر من 16 ناديًا تلعب بفئتين درجة اولى ودرجة ثانية ولكن بعد الدمج أصبح عدد الاندية 12 ناديًا ولكن مازال المخصص لثمانية اندية فقط، فرجاؤنا من سعادة الوزير والذي نثق فيه كل الثقة بأن يصدر قرارا برفع المخصصات للمدربين من ثمانية اندية الى 12.

# من حق كل إنسان بل من واجبه، ان يغير آراءه ومواقفه حسبما يتراءى له انه الصواب، في ضوء ما يحصله من خبرات ومعلومات جديدة، وإلا حكم على نفسه بالجمود وعدم التطور.. لكن ليس من الشرف للانسان ان يغير مبادئه فهناك فرق كبير بين المبدأ والرأي. فلا يقبل من أحد أن يزعم ان خبرته ومعلوماته عن الحياة اقنعته ان يعدل عن الشرف او يتخلى عن الامانة، او ان ينحرف عن العدل والاستقامة.

آخر الكلام: الغريب في الأمر أن الله سبحانه وتعالى يبحث عن أي سبب ليغفر لنا ويرحمنا.. فيما المتحدثون باسمه يبحثون عن اي سبب ليكفرونا ويخرجوننا من رحمته.. (المفكر السعودي تركي الحمد).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها