النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10967 الجمعة 19 أبريل 2019 الموافق 14 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:03PM
  • العشاء
    6:33PM

كتاب الايام

لمن يكثر الكلام

نحن ماضون من سيئ إلى أسوأ!!

رابط مختصر
العدد 10178 الأحد 19 فبراير 2017 الموافق 22 جمادى الأولى 1438

 

نقولها وبكل صدق ( الكرة البحرينية في محنة) واهلها بلا استثناء في انتظار مستقبل غامض ومجهول !! فالاتحاد قبل الاندية تجمدت الاوضاع داخلها.. والاسباب معروفة وهي ضعف الميزانيات والايرادات لسوء الاوضاع المالية للدولة، ما أثر ذلك على العاملين بها وتفكيرهم المستقبلي! ورغم كل هذا لم نشاهد تحركا فعليا واقعيا لمن يهمه الأمر بالنضال لإيجاد مصادر اخرى لإعادة تصحيح مسار الكرة البحرينية (ولتكن الانتخابات القادمة لاتحاد الكرة بداية لإعادة الأمل).
لا اميل الى الحديث المتكرر، ولكن بصدق اعتدنا على الا نتحرك ونتخذ خطوات جادة الا بعد وقوع الكوارث! وسؤالي هنا: لماذا نحن لا نساعد انفسنا بطرق حديثة اسوة بالآخرين حولنا في بناء الكرة البحرينية من خلال ايجاد المصادر الاخرى (غير الحكومية) والقيام بالبحث عن ثرواتنا الحقيقية الكثيرة بمجال كرة القدم، ولماذا نظل نعتمد على الاستيراد الخارجي رغم ان لدينا كافة المواهب الادارية والفنية والتسويقية وغيرها التي من الممكن الاعتماد عليها في وضع خططنا الجديدة القادمة بكل حرفنة ؟
ففي ظل فوضى بعض ادارات انديتنا البحرينية والتي لم يحكمها أي قانون، علينا اولا النظر في تعديها، ومن ثم الانطلاق لتعديل كيان الاتحاد البحريني لكرة القدم، بمعنى ان تدير ميزانياتها دون اللجوء الى الديون، وهناك وسائل لتوزيعها على المتطلبات والاحتياجات دون خلل ؟ أي يجب عليها ان تبحث عن حلول بديلة وترتيب الاولويات مع تغير الفكر والثقافة الاستهلاكية السابقة بما يحقق التوازن بين الدخل وارتفاع الاسعار.. فالخبراء في جميع دول العالم والمتخصصون في عالم الكرة المستديرة ينصحون بتوفير الميزانيات عبر تقسيمها من بداية كل موسم حسب الدخل الشهري والبنود التي يجب ان يحددوا الانفاق فيها وتحديد مبلغ معين يتم وضعه للطوارئ (وكل هذا من دخل الاستثمارات لا من انتظار المعونات) !!

نقطة شديدة الوضوح
سامحوني.. أسباب فشلنا في تحقيق الهدف المنشود كل مرة (الأخطاء المتكررة لخلق هوية ورؤية واضحة بكوادر مؤهلة لتحقيق ذلك !!) ولذلك يتطلب علينا بكل امانة الوقفة الصادقة مع النفس بدلا من الحلول الترقيعية والمحاباة على حساب الوطن، لأننا ماضون من سيئ إلى أسوأ!! فيجب الحذر !!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها