النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

كلمات متقاطعة!!

رابط مختصر
العدد 10133 الخميس 5 يناير 2017 الموافق 7 ربيع الآخر 1438

أول الكلام: يأتي البعض لحياتك كنعمة ويأتي البعض لحياتك كدرس.. وما اقل الاولى وما أكثر الثانية!!
- صاروا تسعة: إني أرى رؤوسا قد أينعت وحان وقت قطافها!! فعلا تمت العملية بنجاح !!!
- انتهت ثرثرة انتخابات اليد وكشف الغطاء في أغرب جمعية عمومية لهذا الاتحاد، فلأول مرة يتم تزكية مجلس الادارة، ولأول مرة لم تستغرق الجمعية العمومية سوى خمسة وعشرين دقيقة، وكذلك للمرة الأولى يتشكل مجلس الادارة بدون أي عضو من نادي النجمة منذ تاسيس لعبة كرة اليد !!! فعلا شاهدنا احد اغرب الانتخابات لهذه «الكرة الصغيرة»، على الرغم من التراشقات التي عشناها طوال الشهرين الماضيين.. 


- سألت نفسي متأخرا: انت تكلمهم ولكن هل كلمت نفسك؟ انت تعاملهم هل عاملت نفسك؟ انت تعرفهم هل عرفت نفسك؟ 
- هل هناك ضمان لاستمراري معهم؟ ما الذي يؤكد هذا الضمان؟ أليس ضمانهم موسميا ليس فصليا ليس مجرد مصلحة؟ لا شيء مضمون في العلاقات الانسانية لانها شبه مختفية في رياضتنا !!
فعلا كنت ساذجا لاني لم أسأل نفسي ولا حتى تعلمت من لعبة 2012 ومن نفس المكان!!!
- الصمت عند الضرورة هو أعظم فنون الكلام، وبأن بعض الحقائق لا تقال مهما طال الزمن، وحقائق أخرى يجب أن تقال في وقتها.
- ما هو العائد الذي يجعل المرء مضحيا بسمعته وحريته ليعمل عملا تطوعيا في الرياضة؟ (مجرد سؤال).


- ليس هناك أثمن وأجدى من النصيحة الجيدة، فرب نصيحة مخلصة تنقذ انسانا من الدمار، ولكن في وسطنا الرياضي اصبحت النصيحة مرفوضة ولا احد يرغب ان يتقبلها لانها تقدم بالمجان.!!
- لقد اصبحنا في زمن الصدق فيه تهمة، والمظلوم فيه متهم والضحية مجرم.
- المشكلات الصغيرة في بعض الأندية تؤدي الى خسائر كبيرة.
- خلق الله لكل الناس عينين ولكن أكثر الناس لا ينظرون إلا بعين واحدة..!
- عندما تأتي الوصاية والاقتراحات من اصحاب المصالح فليس هناك مشكلة.. ولكن عندما تأتي من اصحاب الأقلام وحملة التنوير فتلك مصيبة !!
آخر الكلام: احيانا لاتصدمنا الاخطاء بقدر مايصدمنا من قام بها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها