النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

الشوط الثاني.. دبلوماسية الأحذية المخلوعة!!

رابط مختصر
العدد 10076 الأربعاء 9 نوفمبر 2016 الموافق 9 صفر 1438

ربما سيناريو متشابه الى حد ما، حدث بملعب بيزخوان بين البرشا واشبيلية وقبله في ملعب الستي بين المان والبرشا، ملامح الشوط الاول لا تشبه الشوط الثاني باي جزيئية كانت، والنتيجة تنتهي معكوسة تماما. فبعد هدف ميسي وسيطرة شبه مطلقة لرجال انركي على غوادريولا ورفاقه، لدرجة ظن البعض ان الرباعية ستحدث او الخسارة الخامسة بالطريق لا محالة، لكن الشوط الثاني تغير رأسا على عقب وانهار البرشا وتجدد المان سيتي بتعليمات غوارديوليه جديدة اظهرته بشكل مغاير، استحق فيه الفوز وقلب النتيجة التي ظلت عصية الفهم، فيما جرى بين الشوطين وماذا قال بيبي للاعبيه وماذا حدث للبرشا، بسبب تراجعات غير مفهمومة.

وهو نظير ما حدث في بيزخوان حينما تالق سامبولي ولاعبوه وقدموا شوطا اعجازيا جردوا فيه برشلونة من كل اسلحته ومهارته، لدرجة تقزم فيها، وظن المحللون ان خسارة كبيرة ستحل بانريكي رغم وجود الثلاثي المرعب.


بعد الخسارة من العملاق الكتالوني في ملعب سانشيز بيزخوان، ظهر المدرب الأرجنتيني سامباولي في مؤتمر صحفي للحديث عن أداء إشبيلية وخيبته للهزيمة بعد الأداء الرائع الذي قدمه لاعبوه، فقال: «نشعر بالمرارة والغضب من النتيجة كنا نستحق اكثر، الحكم كان جيدا ولا يتحمل مسؤولية الهزيم، هدف ميسي كان حاسما من الجانب الذهني، وهو اذا كان متحمسا كما هو اليوم، من المستحيل ايقافه».


اما لويس انريكي فقد قال: «قدمنا شوطا ثانيا جيدا جدا وتغلبنا على دخول مرمانا الهدف الاول، انا سعيد بردة الفعل والفوز على فريق صعب في ملعب معقد للغاية، اشبيلية لم يخسر في بيزخوان هذا الموسم، ونحن سعداء بهذا الفوز، هدف التعادل من ميسي هو الذي وضعنا في المباراة». من جانبه قال حارس مرمى إشبيلية، سرخيو ريكو، إن الهزيمة على ملعب بيزخوان، لها مذاق مر.


من مفارقات قمة مشوقة اثارت جدلا تكتيكيا كبيرا، عما حدث بين الشوطين وما قاله مدرب الفريق الفائز قلب به التوقعات والمباراة، لدرجة قال فيها المحلل التونسي الشهير طارق ذياب: «اذا فاز برشلونة بالشوط الثاني انه سيحصل على درع الليغا» كتصريح يعبر عن حال برشا الميؤس منه بالعودة والخلاص من هيمنة وسيطرة اشبلية، وكجزء من درما مباراة تاريخية ظلت مشدودة الاعصاب حتى الرمق الاخير، بشكل أثار فيه النجم ميسي أزمة غير متوقعة، حينما تعرض لعرقلة في الدقيقة 82 من لاعب الوسط الفرنسي ستيفن نزونزي، الذي نال البطاقة الصفراء نتيجة التدخل العنيف، ولم تتوقف اللقطة والحدث عند هذا الحد، اذ قام حكم اللقاء بإشهار البطاقة الصفراء في وجه ليونيل بداعي إضاعة الوقت، ما أثار غضب النجم الأرجنتيني الذي ألقى بحذائه على الأرض، وغادر لارتدائه خارج حدود أرض الملعب، في مشهد غريب وجذاب ولم يحدث مع ميسي من قبل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها