النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

الفيديو سيد الملاعب!!

رابط مختصر
العدد 10029 الجمعة 23 سبتمبر 2016 الموافق 21 ذي الحجة 1437

 برغم كل ما منح الحكم من صلاحيات وتقنيات وتطور في القوانين التي تحكم مبادئ لعبة كرة القدم، وبرغم الحماية الكبيرة التي منحها الاتحاد الدولي والمنظمات المحلية والدولية والقارية والعالمية المعنية باللعبة، سواء داخل الساحة أو خارجها، قبل المباراة وبعدها، بكل تفاصيل ما يعنى به الحكم ويعنيه، الا ان اغلب المباريات في جميع بطولات بلدان العالم ومهما تطورت وتحضرت تقنياتها وملاعبها ومستواها الفني والتنظيمي، إلا أن أخطاء الحكام، ما زالت منتشرة سائدة متعددة متنوعة فاعلة مؤثرة مهيجة للشارع والجماهير ولوسائل الاعلام، كما أنها تعد مصدرًا رئيسًا لعنف الملاعب، المشوّه للرياضة بكل معانيها عبر تأجيجه لمشاعر العداء والكراهية، برغم العمر الطويل ومحطاته وتطوراته الخاصة بتاريخ اللعبة الكبير الحاصل في الحياة عامة وبلعبة كرة القدم خاصة.


في حادثة وتطور شهير ربما سيفرض نفسه بقوة على اجواء اللعبة وفعاليتها وظروفها وتطوراتها، اذا ما سمح له ان يأخذ مكانته المتوقعة وحيزه المنتظر وقوته الفاعلة، أصبح أنور كالي، لاعب فيليم تيبورج، أول من يتعرض للطرد بقرار من حكم الفيديو المساعد في كأس هولندا لكرة القدم، بعد أن تحوّلت البطاقة الصفراء التي حصل عليها في مواجهة أياكس يوم الأربعاء 12 ايلول 2016 إلى حالة طرد،

بعد ان حصل كالي على إنذار من الحكم داني ماكيلي لضربه لاسه شونه لاعب أياكس في الكاحل، لكن القرار تغير في غضون لحظات إلى طرد بعد تدخل حكم الفيديو المساعد، وهذه هي المرة الأولى لاستخدام حكم الفيديو المساعد بشكل كامل في اتخاذ القرارات، بعد أن أتاح الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» هذه الميزة، وشاهد الحكم بول فان بوكل، الذي كان يجلس في شاحنة مع شاشات تلفزيون خارج الملعب، إعادة للقطة الضرب التي حدثت في الدقيقة 60، قبل أن يتواصل مع حكم المباراة عبر دائرة اتصال داخلية.

وقام ماكيلي بتغيير قراره، لكن التدخل أصاب الجماهير التي شهدت فوز أياكس 5-صفر بالارتباك لعدم معرفتهم بالتغيير.وقال فان بوكل للصحفيين «نأمل في التواصل مع الجماهير في المستقبل فهذا حقهم». في الشهر الماضي استخدمت الإعادة التلفزيونية في فوز فرنسا على إيطاليا وديا، رغم عدم إيقاف المباراة لدراسة الحالات، ويمكن لحكم الفيديو المساعد دراسة حالة بطلب من الحكم، وأيضا من المراقبين عن الحالات التي لم يشاهدوها، ومن المقرر أن تتخذ إدارة الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» المسؤولة عن لوائح اللعبة قرارها في 2018 حول قانونية استخدام الإعادة التلفزيونية وضمها للوائح.


نامل ان تكون هذه الخطوة التحكيمية التنظيمية بداية للتعاطي مع التنقيات العلمية المتاحة، مما جاد به العلم والتكنلوجيا، لا سيما في عالم التصوير والاتصال بادق الجزيئيات، بطريقة ممكن ان تسهل عمل الحكام وترفع الغبن عن كاهل قراراتهم السريعة التي تتطلب عقول جبارة وارادة حديدية، فان القرارات حينما تدرس بسرعة تقنيا وتصدر باقناع اكبر، قد تخدم اللعبة وتهدا الجمهور وتخفف الاحتقان، فضلا عن كونها تمهد لتطورات فنية كبيرة، قد تسهم بزيادة نسبة الامتاع وتقليل مساحات الغبن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها