النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

فاست بريك

صانعوا الفرح!!

رابط مختصر
العدد 10014 الخميس 8 سبتمبر 2016 الموافق 6 ذي الحجة 1437

أول الكلام: مهما كان العمل باهرًا، فإنه لا يُعد عظيمًا إلا إذا كان وراءه عرض عظيم. (لارشفكو)
# ها هم أبطال لعبة الانجازات الذين قتلوا اليأس وهزموا الخوف، وكانوا نجومًا فوق العادة، ومن خلفهم قائد متمرس في فن الادارة والتخطيط هو رئيس الاتحاد بمعية إخوانه أعضاء مجلس الادارة، وجهاز فني وإداري لا يعرف معنى للملل ولا للكلل.
ها هم رسموا البسمة على محيّا الوطن، وأعادوا الذكريات الجميلة في ملاعبنا الرياضية بما قدموه من مستويات باهرة ولوحات فنية رائعة، توجوها بالوصول الى نهائيات كأس العالم قاطعين تذكرة جورجيا من صالة مدينة خليفة، متجيهن الى العاصمة تبليسي لتكون منتخبات اليد حاضرة في بطولات العالم، الرجال في فرنسا والشاطئية في المجر والصغار في جورجيا..
# إنهم من حول الألم الى حب وأمل، هم أبطال كرة اليد منبع الانجازات للرياضة البحرينية، هم اللاعبون الابطال الذين قهروا كل الظروف وقصر فترة الاعداد والظروف الاخرى إلا لاعبين اليد دائمًا يكونون عند الوعد لأنهم لا يعرفون غير لغة الانجاز لوطنهم.
# قمة الشعور بالعشق عند الانسان هو الشعور بالانتصار، ونحن عشقنا أنفسنا لأننا انتصرنا وحققنا الهدف برفعنا لاسم البلد.
# أتمنى من اللجنة الاولمبية تضع ما نكتبه في عين الاعتبار.. برغم ترددي في الكتابة عن هذا الموضوع منذ اشهر.. الا ان حرقة قلبي على وطني وعلى منتخبنا الوطني لكرة اليد أجبرتني على الكتابة والبوح بما في داخلي على الوضع الذي تعيشه كرة اليد البحرينية وما تعانيه من صعوبات لم توقفها عن الإنتاج ولكنها تحفر في الصخر لمواصلة التألق وتشريف الوطن على الرغم من وعورة الطريق (نطلبكم زيادة الدعم المادي لهذه اللعبة، فالدعم المقدم لا يكفي طموح هذه اللعبة لأن امنياتهم كبيرة وإمكانيات المادية ضعيفة)!!!
# وبعد انجازات الاتحاد يتوجب علينا أن نقف إجلالاً وتعظيمًا لرجال تفتخر بهم المملكة أيضًا وتتشرف بهم، وهو جمهورنا العظيم الذي هز الصالة لرفع الروح المعنوية للاعبينا المقاتلين وبث صيحات الرعب في نفوس المنافسين، فهو جمهور يستحق كل التقدير والاحترام، ومهما نكتب عنه ونقول لن نستطيع ان نوفي حقه فقد كانت جماهيرنا الوفية سببًا رئيسيًا في نجاح البطولة الآسيوي ووفوز منتخب المقاتلين الصغار بكأس اسيا، فهم الابطال بأهازيجهم الجميلة وبسلوكهم الحضاري الرائع.
# عبر هذا العمود كلنا امل في فارس الرياضة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة والذي لا يبخل على أي رياضي كان، فما بالك اذا كانت لعبة ناجحة ككرة اليد بأن تنال اللعبة التي هي في قمة عطائها الاهتمام المباشر من لدن سموه، ومن خلال دعم اتحاد كرة اليد في الاستحقاقات القادمة من معسكرات وبطولات.
آخر الكلام: الشكر ثمرة لا تنضجها إلا الرعاية الفائقة، ولذلك لا تجدها عند كل الناس. (صطوئيل جونسون).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها