النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

يضحك لباوزا.. برغم تشاؤمية النص الماردوني!!

رابط مختصر
العدد 9990 الإثنين 15 أغسطس 2016 الموافق 12 ذي القعدة 1437

 ربما مرت أيام عصيبة على الجماهير الارجنتينية، التي رأت نفسها بدهشة حائرة وهي تخسر بطولتين في آن واحد، فقد ضاعت كوبا امريكا للمرة الثانية على التوالي، بضربات الترجيح في واحدة من احزان كروية مؤلمة، مع انها طبيعية في عالم المستديرة بل تعد جزءًا من اسرار متعتها وجمالها وشعبيتها.. في خطوة اخرى كسرت ظهر البعير التانغوي، حينما اعلن ميسي على وقع الاثر اعتزاله اللعب دوليًا، مما اثار حفيظة جميع عشاقه داخل الارجنتين وخارجها، الذين عبروا عن رفضهم الفكرة أصلاً وعدم تقبّل ردة الفعل مهما كانت الصدمة قاسية.. لذا خرجت الجماهير في مظاهرات تدخل الرئيس المسؤول الارجنتيني بأعلى مستوياتهم، وتوالت الدعوات من كل بقاع العالم الكروي ورموزه المؤثرة حفاظًا على جوهرة كروية تتربع عل عرش الكرة العالمية منذ عشر سنوات ولا يريد احد خسارة فنون حلاوتها مبكرًا.. تلك كانت محنة كروية عامة وليس ارجنتينية كما يعتقد البعض..
بعد الأزمة تصاعدت وجهات النظر متعددة متنوعة، كل يفيض حسب خلفيته وربما اجنداته ومصالحه بالتعاطي مع الازمة، فمارادونا نجم الكرة العالمية المتحمل لمنافسة مسي على ملوكية العرش الكروي العالمي والارجنتيني قال في مقابلة تلفازية: «أنا أعتقد أن ميسي سيقول لا لباوزا، هذا التفكير أتى من كل ما حدث لليو ربما أكون مخطئًا، عليك التوسل لميسي لكي يعود، على باوزا أن يتعامل مع الأمور بشكل جيد وأن يكون تحدث مع ميسي بالطريقة الصحيحة». وأضاف، «يجب على باوزا أن يعيد ميسي وإلى فطريقه لمونديال روسيا (2018) ومونديال قطر (2022) سيكون صعبًا جداً».
بعد ساعات من تشاؤمية النص الماردوني وتبعاته الثقيلة على مسامع ورؤى الجماهير التانغوية.. كشف باوزا المدرب الجديد للمنتخب الأرجنتيني، أنه تحدث مع ليو ميسي وماسكيرانو في المدينة الرياضية واستمر الاجتماع لأكثر من ساعة وباوزا قال إنه متفائل حول عودة ميسي، ليأتي الفرج بعد ذلك، من جهات اخرى متعددة فقد أكدت صحيفة سبورت الإسبانية أن مهاجم برشلونة ليونيل ميسي، قد تراجع عن قرار الاعتزال الذي اتخذه بعد المباراة النهائية لبطولة كوبا أمريكا المئوية، وسوف يعود لمساعدة منتخب بلاده على التأهل إلى نهائيات كأس العالم روسيا عام 2018. مع هذا القرار، أظهر ميسي التزامه الكبير مع المنتخب على الرغم من الانتقادات القاسية التي تلقاها في السنوات الأخيرة، بعد فشله في قيادة الأرجنتين للفوز بالألقاب. وقد اتخذ ليونيل قراره بعد التحدث مع إدغاردو باوزا والاقتناع بمشروعه مع المنتخب، كما فهم أنه لا يمكنه إنهاء مسيرته مع المنتخب بهذه الطريقة، وهو ما دفعه بلا شك إلى العودة لقيادة التانغو من جديد والدفاع عن قميص الأرجنتين كما كان الحال طوال السنوات الماضية.
الآن لم يعد لميسي حجة بالبقاء خارج النص الارجنتيني وها هو يعود من ابوابه الاوسع، بعد ان نجح المدرب باوزا في اول اختبار له ليسجل هدفًا جميلًا جدًا بل غالٍ ومهم سواء من البوابة أو العتبة الماسكرانية الاهم أنه مدخل لإعداد جميل ومشجع ومتفائل في خطوات ستكون مهمة جدًا لتحقيق هدف اسمى في مونديال موسكو، وذلك ليس ببعيد!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها