النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11317 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

مملكة البريمرليغ.. الثعلب مو بين أنياب بيبي!!

رابط مختصر
العدد 9965 الخميس 21 يوليو 2016 الموافق 16 شوال 1437

ربما موسم 2016 -2017، سيشهد حال بريمرليجية خاصة - إذا جازت التسمية - قد تستقطب الأضواء وتخطف الشهرة عن بقية الدوريات الاوربية لا سيما الاليغا الاسباني، الذي بدا فيه أن ميسي ورونالدو قد بلغا من العمر (عتويا).. - مع الاعتذار للمفردة - مما يعد قلة عطاؤهما طبيعيا، بل ينسجم مع المرحلة العمرية والظرفية العصيبة التي يمرون بها، جراء التعب والاصابات والشهرة ومقتضيات احترافية اخرى، مما يعني حتمًا انعكاس ذلك على عطاء البرشا والريال فنيًا، وهذا وحده مبرر لتوجه بوصلة الاضواء نحو معترك الدوري الانكليزي، الذي اشتهر هذا العام بميزة ضم كبار معلمي كرة القدم العالمية، فغوارديولا بشهرته التكي تاكية ومواسمه الناجحة مع البرشا ثم الباريين تجعله مصدر قوة جديد مع المان سيتي وقواته المدرعة، ومورينو السبشل وان بكل تاريخه ومشاكساته - برغم فضيحة تشيلسي الاخيرة - يبقى مصدر قوة والهام مع المان يوناتيد، ما يعزز المنافسة، وكونتي الايطالي القادم من قلعة اليوفي بكل تاريخه وخبرته ونتائجه، يمكن ان يشعل لهيب الاحتدام الكروي الفني بمعقل تشيلسي مع تحدياته المفترضة بعد رحيل مورينو - بجلاجل-، وفنكر مع الارسنال كمدرب خبير ومقتدر متنزن راسخ مجرب بشبابه وقواه المدفعجية، له عبر واستحقاقات معينة، كما لا يمكن تجاهل رانيري بطل النسخة الماضية وقضية التراهن للحافظ على درع الدوري مع استحالة تجربة لن تتكرر.. ولا ننسى ليفربول الذي تغير حاله بصورة مشهودة بعد عودة الالماني يورغن كلوب وما يقتضيه الحضور مع ليفربول.. ولا ننسى بقية فرق لها حق وقدرة التنافس، بصورة لا يمكن إلا أن تنبئ باستحقاق محتدم وعطاء فني كبير متوقع..
الصيت العالمي الذي حصل عليه غوارديولا المدرب الجديد لفريق مانشستر سيتي الانجليزي لم يأتِ من فراغ بل بسبب 14 لقبًا رسميا مع برشلونة الاسباني في 4 سنوات و7 ألقاب مع بايرن ميونيخ الألماني في 3 سنوات. هذه الألقاب جمعها بيب بفضل أسلوبه المتفرد والذي اشتقه من كرة القدم الحديثة التي زرعها الهولندي الراحل يوهان كرويف في الفريق الكتالوني واصبحت تعرف لاحقا على يد غوارديولا بـ«التيكي تاكا». من جهة اخرى، لم يكن الكثير من عشاق الشياطين الحمر يصدقون ان السبيشال وأن الذي طالما ناصبهم العداء عندما كان مدربًا للبلوز تشيلسي يمكن أن يتغير لونه من الأزرق إلى الأحمر، ولكن في عالم الاحتراف والمال لم يعد أي شيء مستغربًا.
مع أن الاسماء المستقطبة حتى الان الى المان يوناتيد في ظل قيادة مورينهو لم تعد من الطراز النادر والملفت للنظر، فضلا عن كونه اعد قائمة الفريق في الموسم المقبل، برفع توصية إلى إدارة النادي بالاستغناء عن بعض اللاعبين. اذ ذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أن مورينيو وضع قائمة أولية، يطالب فيها إدارة المانيو بالاستغناء عن أربعة نجوم، على رأسهم نجم الوسط الإسباني خوان ماتا، والظهير الهولندي دالي بليند، والمدافع الأرجنتيني ماركوس روخو، ولاعب الوسط الفرنسي مورجان شنايدرلين.
في نهاية المطاف وكما يتوقع فإن تنافسًا حدًا سيكون على أشده بين غوارديولا ومورينهو في البريمرليغ، يمكن ان يضيف نكهة خاصة له، لاسيما وان التاريخ الحديث ما زال يذكر اول صدام أفسد الصداقة القديمة بين الاسباني بيب غوارديولا والبرتغالي جوزيه مورينيو كان في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم العام 2010. منذ ذلك الوقت لم تعد العلاقة بين الرجلين كما كانت في العقد الاخير من القرن الماضي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها