النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

سخف النهائي.. تخطيط أم تلقائية قرعة!! حينما تتكفل القرعة بإخراج (اسبانيا)

رابط مختصر
العدد 9957 الأربعاء 13 يوليو 2016 الموافق 8 شوال 1437

سخف النهائي..
تخطيط أم تلقائية قرعة!!

حينما تتكفل القرعة بإخراج (اسبانيا) بما لها وعليها من نجوم وتاريخ بوقت مبكر، تكون هناك علامة استفهام، حينما تتحول ذات القرعة وبنفس الطريقة الى حجر عثرة في طريق ايطاليا، افضل واجمل من قدم كرة قدم حديثة في اليورو الفرنسي الاخير، تكون هناك تساؤلات حد الشكوك، حينما يقتل الفريق الالماني بقرار تحكيمي - ليس بالضرورة ان يكون منحازا - مغايرا لمجرى المباراة وطريقة سيرها ويبدل احوالها واجواءها، فان الاستفهام والتعجب تبلغ ذروة الدهشة، حينما تجد هنالك فريق يشق طريقه بيسر وهدوء وكأنه يلعب خلف الاستار ليجد نفسه بعيدا عن كل التوقعات ومخالفا لجميع التحليلات، يقف طرفا في مباراة نهائي، وكأنه وصل اليها عبر طائرة خاصة، فيما حاول الاخرون بلوغ النهائي مشيًا وفي طريق جبلية.. تكون المسألة برمتها قد خرجت فعلا عن مسار القرعة وفتحت بابًا اخر ليس بعيدًا عما يحدث وحدث في بطولات لم تكن ولن تكن ادارتها وتنظيمها بريئة تماما..
من الظلم مقارنة ما حدث للفريق البرتغالي ومقارنته، لما جرى للفريق الايطالي في نهائيات كأس العالم 1982 حينما احرز الطليان كأس البطولة بالرغم من تأهلهم من مجموعة سهلة وبالكاد، محاولين تشبيهها مع المنتخب البرتغالي الذي تأهل (بالشافعات) لدور الـ16، بعد تعادلات ثلاث مع منتخبات مثل (ايسلندا والنمسا والمجر)دون ان يحقق فوزًا واحدًا ولم يقدم رفاعة مستوى فنيًا يستحق الشفع والذكر، ثم ينتقل الى المباراة النهائية عبر الفوز على (كرواتيا وبولندا وويلز) وهي فرق يمكن اخذ فكرة حقيقية عنها وتعليلا مقبولا مجرد القاء نظرة على اسمها وتاريخها الكروي، مقارنة مع منتخبات من قبيل (اسبانيا وايطاليا والمانيا).. فيما توج الايطالي بمونديال 1982، حينما فاز على الارجنتين بمارادونا وعلى البرازيل افضل منتخب بالتاريخ وعلى المانيا بكل ما تمتلك، وشتان مابين السيرتين والمسيرتين الايطالية والبرتغالية في حكايتين لايمكن ان تتشابها ابدا)..
انها البطولة الابهت فنيا وانه النهائي الاسوأ بتاريخ النهائيات الاوروبية من حيث العطاء الفني، فقد انتهت اكثر من مائة دقيقة دون ان تهز الشباك ولا مرة، فضلا عن عدم وجود لمحات وعروض فنية ممتعة او تدل على ما يمتلكه فريقان بلغا نهائي بطولة تعد كأس العالم الثانية، هنا وبرغم التبريكات للبرتغال بإحراز كاس عجزت عنها بكل اجيالها السابقة واستطاعت ان تحققه اليوم في ظروف اقل ما يقال عنها انها مريبة، الا ان البطولة على العموم تحتاج الى غربلة ودراسة فنية خشية على مستوى كرة القدم ومتعتها ونجومها تحت وطأة ما حدث، فيعتقد الكثير ان فرنسا خططت لازاحة الكبار على ان يتولى الحكام ازاحة اخرين من اجل التتويج الباريسي، الا ان الرياح جاءت برتغالية مائة بالمائة في ايام بطولة لا يمكن ان يجود بها التاريخ، ولا حظ يوم يمكن ان ترسمه القرعة مرة اخرى بهذه الكيفية والاريحية حتى وان نظمت البطولة في لشبونة وليس بباريس..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها