النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11528 الجمعة 30 أكتوبر 2020 الموافق 13 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:21AM
  • العصر
    2:33PM
  • المغرب
    4:57PM
  • العشاء
    6:27PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

الإطاحة باسبانيا.. ترتيبات فرنسية مقصودة!!

رابط مختصر
العدد 9947 الأحد 3 يوليو 2016 الموافق 28 رمضان 1437

في نهائي مونديال باريس عام 1998 الذي أحرزته فرنسا بفوز على البرازيل بثلاثية وظروف قيل عنها الكثير، لا سيما بما ارتبط باسم النجم البرازيلي رونالدو وما حدث له انذاك، صرح احد الاعلاميين المتواجدين في باريس لمتابعة البطولة واحداثها المميزة وهو مراسل لشبكة اعلامية شهيرة قائلاً: (هنا كل شيء يجري وكان البطولة محسومة فرنسيا)، كان هذا التصريح قبل المباراة النهائية بليلة، مما اثار لغط وجدل كبير تزامن مع الاحداث التي مرت بها المباراة وما احاط بالمنتخب البرازيلي، مع ان ذلك لا يلغي ابدا احقية الفرنسيين لاحراز الكاس لوجود منتخب قوي ونجوم كبار على راسهم يقف الجوهرة زين الدين زيدان.
مجرد إلقاء نظرة على بعض الفرق التي وصلت الى دور الثمان في يورو 2016 الباريسية، يثير الشك حول ما يجري من ترتيبات اسقطت اسبانيا بكل تاريخها ونجومها وانكلترا ومعها اما ايطاليا او المانيا، فيما تتقدم فرق، مستوياتها عادية جدا، ليكون لقاء البرتغال وبولندا شاهد على مهزلة اوصلت البرتغال بهذا المستوى الهزيل الى النصف النهائي وقد تمهد له بلوغ النهائي في واحدة من صناعة اياد خفية ولمرام واهداف واضحة.. فقد أجرت مجلة «فرانس فوتبول» استفتاء يتساءل عن أحقية البرتغال في التواجد بالمربع الذهبي بعد التاهل على حساب منتخب بولندا بركلات الترجيح (5-3) بعد التعادل (1-1) في دور الثمانية، وسبق للبرتغال التعادل مع المجر والنمسا وأيسلندا قبل الفوز على كرواتيا 1-0 في الأشواط الاضافية بدور الـ16. وكشفت نتائج الاستفتاء عن رفض 64% من المصوتين وجود البرتغال في المربع الذهبي. في وقت أشاد سانتوس مدرب البرتغال كثيرا بيبي، مؤكدا أنه لعب دورا بنتائج فريقه قائلا: (لم أعتاد الإجابة على تساؤل من هو اللاعب الأفضل في اللقاء، ورغم أن الجماهير تتحدث دائما عن مهارات كريستيانو رونالدو، إلا أنه بالنسبة لي فإن بيبي كان رائعا في مباراة بولندا، وقدم مستوى مميزا للغاية)، في تصريح يشكل صدمة لكرستيانو كما انه يوضح شكوك الاخرين بكيفية وصول البرتغال الى هذه المرتبة المتقدمة بمستوى متواضع.
إن خروج اسبانيا بوقت مبكر وبنهائي مبكر امام ايطاليا لا يفسر الا من زاوية الاياد الخفية الذكية، والادهى ان الفائز يقابل المانيا لا ايسلندا ولا بولند ولو ويلز ولا فرنسا ولا البرتغال.. ولا غيرهما، المانيا تحديدا، ليتم الاطاحة مبكرا باي بوابة ممكن ان تشكل خطر حقيقي بوجه الفرنسيين، وهذا ما لا يمكن ان تجد تفسيرا اخر لما حصل، ولا تعليل لخروج ابطال اوربا المتوقعين (اسبانيا ايطاليا المانيا) في وقت تبقى ترتع بالميدان البرتغال ووليز وايسلندا وغيرها..، من فرق نكن لها الاحترام ونعترف باجتهادها ببعض الفترات، التي لا تعلل ابدا هذه القرعة غير المنصفة ولا الترتيبات التي لم تعد خفية!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها