النسخة الورقية
العدد 11183 الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

فاست بريك

المحنة والمنحة!!

رابط مختصر
العدد 9916 الخميس 2 يونيو 2016 الموافق 26 شعبان 1437

 # أول الكلام: أربعة أشياء في حياتك لا تفعلها: فقد الثقة، ونكث الوعد، وتحطيم العلاقات، وكسر القلوب لأنها لا تحدث صوتا ولكنها تحدث الكثير من الألم. (شالرز)

 

# للأسف الشديد هذه الاربعة الاشياء تحدث في وسطنا الرياضي وتأتي من قبل اقرب الناس إليك. ورغم أنهم يبرزون الوجه الجميل لشخصياتهم لكنك تكتشف حقيقتهم عند الاختبار.. فليست هناك أعمال حقيرة، بل هناك مواقف حقيرة فقط.


# هل يمكن أن نقيس رياضتنا بكلمتين الألم أم الأمل؟ هما كلمتان متشابهتان في الحروف، تتكون كل منهما من ألف ولام وميم ولكن بتغيير ترتيب حروفها بتغير مجرى رياضتنا، فأيهما تصلح لنا؟ الألم أم الأمل؟ هل ما نشاهده يقودنا للامل أم للألم، فكثير من الرياضين من يبحث عن الألم في الماضي وفي الحاضر وفي المستقبل ولكن هل يوجد من يجهد نفسه في البحث عن الأمل؟


# هذه هي الحياة وهذه هي الرياضة ألم وأمل، منحة ومحنة، فالله قد خلق لنا عينين اثنتين لكي نرى الجانبين معا، وليس من العدل أن نرى الحياة بعين واحدة، ليس من العدل أن نرى الألم ولا نرى الأمل، أن نرى الدمعة ولا نرى البسمة، أن نرى الظلمة ولا نرى النور، أن نرى المحنة ولا نرى المنحة. ولذا اتمنى ان نكون متفائلين بالأمل.


 # أنواع أخرى في رياضتنا ورياضيينا تتعرى حقيقتهم بكل وضوح، فهم يعتقدون بأنهم أصحاب قدرات خارقة ويوهمون الناس وأنفسهم بقدراتهم المزعومة، ولكن في الحقيقة هم خلاف ذلك، بل هم أضعف من جناح بعوضة. وما يجعلهم في موقف الجبن والضعف هو معرفتهم الأكيدة انه لا سند ولا قانون أو نظام لما يفعلون، فلو وضعت أحدهم على المحك وجربت إمكاناته الفعلية لوجدت انه ليس سوى أداة صغيرة وتافهة يستخدمها الآخرون لإدارة مشاريعهم وتحقيق أهدافهم.


# الرياضة في ألمانيا صناعة متكاملة، وعمل رياضي له أهدافه الاجتماعية.. بينما هنا، لغو ولهو من جانب ممارسيها، بل تحول الأمر الى أن أصبحت الرياضة حلبة لصراعات غوغائية يلعب فيها شباب لعبة التمرد والرفض.. فضاعت الرياضة وفقدت رونقها وبهجتها.. وباتت ساحات الكرة ملاعب للكراهية (موجودين هالايام في المواقع الالكترونية).. وانتشرت فيها رايات الحرب بدلا من أعلام المرح والبهجة واللعب.. ؟ (ربي يشفيهم)


# آخر الكلام: من ينتظر موت انسان ليستولي على حذائه يمشي حافيا طول العمر. (وصل المسج ؟)


مبارك عليكم الشهر مقدما ونلتقي معكم في رمضان يوميا ان شاء الله في ( اقرأ واحكم).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها