النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

فاست بريك

التغيير!!

رابط مختصر
العدد 9909 الخميس 26 مايو 2016 الموافق 19 شعبان 1437

 أول الكلام: الجميع يفكر في التغيير، ولكن لا أحد يفكر في تغيير نفسه..

الموضة الجديدة للذين يريدون الترشح في بعض الاتحادات هو نشر الاشاعة بكلمة «عندي أوامر من فوق علشان ارشح للاتحاد الفلاني» طبعًا هذا الكلام للذي لا يثق في نفسه أو لجس النبض فقط لا غير ولا أكثر من ذلك.


 لا شك أن تعدد التنظيمات في العملية الانتخابية يمثل واقعاً جميلاً وينم عن إيمان وقناعة الحركة الرياضية بالعمل الديمقراطي والنتائج التي تفضي لها تأتي برأي الأغلبية وعبر صناديق الاقتراع. وقد يكون من عيوب الانتخاب أن الباب يصبح مفتوحاً لكل من هب ودب ولمن يريد الترشح (وحشر نفسه) بحسب هواه، كما نرى وجود مجموعة تقدم نفسها الآن للدخول في أحد الاتحادات و(بالخش) بعدما كانت بعيدة كل البعد عن اللعبة ومنذ زمنٍ ليس بالقصير، وما يلفت النظر أيضاً أن هذه المجموعة تروج بأنها تنوي التغيير، ولا أدري عن أي تغيير يتحدثون.


ولا أدري ماذا يا تري يقصدون بكلمة التغيير التي اطلقها هولاء على تلك المجموعة؟؟ بالرغم من انه من حق كل انسان ان يرشح نفسه ويضع برنامجه الانتخابي والذي عادة ما يكون حبرًا على ورق.


ليس هناك اثمن وأجدى من النصيحة الجيدة، فرب نصيحة مخلصة تنقذ انسانا من الدمار، ولكن في وسطنا الرياضي اصبحت النصيحة مرفوضة ولا احد يرغب ان يتقبلها لانها تقدم بالمجان.!!


حتى المتوت نعمة الله (أتمنى أن يفهم المقصود ما معنى هذا المثل الشعبي)


أيام وينتهي موسم كرة اليد بحلوه ومره، ولكن يجب بداية ان نشد على يد اتحاد اللعبة الذي استطاع ان يصل الى نهاية الموسم بأقل قدر من المشاكل، وبما ان الموسم على وشك الانتهاء اقترح على الاتحاد دعوة مدربي فرق الدرجة الاولى مع مدرب المنتخب بعمل اجتماع حول كيفية تسير مسابقات الموسم القادم بعد نهائي الدوري باسبوع على اقل تقدير وقبل مغادرة المدربين الى بلدانهم، فاللجوء الى الفنيين هو الانسب لاختيار طريقة المسابقة المناسبة، والاجتماع ايضا يجب ان يشمل مسابقة الفئات العمرية حتى يكون للاتحاد المتسع من الوقت لاختيار افضل طريقة للدوري.


كما يجب أن يضع الجميع مصلحة اللعبة والمنتخب فوق جميع الاعتبارات من أجل المصلحة العامة، فهذا مجرد رأي شخصي اتمنى دراسته، كما أتمنى ان يضع الجميع العواطف والمجاملات بعيدا ويتم النقاش بكل صدق وواقعية بعيدا عن فلسفة المجاملات.


آخر الكلام: وقيل من العود ثقلت ظهور الحطابين.. ومن الهفوة الى الهفوة كثرت ذنوب الخطائين. الامام علي بن ابي طالب(ع)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها