النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

العقلية الاحترافية.. كرتنا العربية إلى أين..؟!

رابط مختصر
العدد 9895 الخميس 12 مايو 2016 الموافق 5 شعبان 1437


 
للأسف مازالت اغلب الاتحادات والاندية العربية الكروية تتعاطى مع اللعبة الاوسع انتشارا واستقطابا، بصورة اقرب ما تكون للامية، دون ان تنظر وتستفيد من تجارب الاخرين، فطالما سمعنا عن فرق عربية تقترب من مشاركات دولية مهمة وهي لم تعد لها بالشكل المثالي، وفقا لرؤية فنية متطورة ولا عقلية ادارية محترفة، اذ ان مبارياتنا ومعسكراتنا دائما ما تصطدم بجدار الوقت، الذي تدخل فيه عنق الزجاجة وتجد نفسها محرجة بكل الاحاطات والانتقادات الشديدة، التي تعبر عن عشوائية واضحة في التخطيط والاستراتيجية لا سيما بعيدة المدى منه..


مع ان الالماني بايرن ميونخ يعاني من وجع فقدان بطولة الشامبيوزليغ التي لا يعوض بهجتها وحسرتها درع البوند سليغا وكاسه، ومع آهات رحيل جوارديولا، راينا الادارة الاحترافية البارينية قد استمرت بعملها وتخطيطها وبرامجها دون ان تتاثر قيد انملة بالنتائج والتغيرات الفنية والاسمية على الفريق، فما ان انتهى مشوار الخروج من دوري الابطال واقترب رحيل جوارديولا تحركت الادارة لتعزيز صفوف الباريين، فلم تفصل سوى دقائق قليلة بين الإعلان عن صفقتي ضم لاعب الوسط البرتغالي ريناتو سانشيز، والألماني ماتس هوميلز، في إطار التعاقدات الناجحة للنادي البافاري وسعيه للاستمرار على المدى المتوسط ضمن صفوة أندية أوروبا ومواصلة الهيمنة محليا. ولا يتعلق التخطيط الرياضي لبايرن بالصفقات الجديدة فقط، بل أيضا بالحفاظ على الأسماء الهامة، ففي منتصف الموسم حينما لم تكن مسألة رحيل الإسباني بيب جوارديولا وقدوم الإيطالي كارلو أنشيلوتي مؤكدة، أقدمت الادارة على تجديد عقود كل من توماس مولر وجيروم بواتنج وتياجو ألكانتارا حتى 2021 وتشابي ألونسو حتى 2017 وأيضا مانويل نوير. وفيما تعد صفقة ضم هوميلز «كلاسيكية» بكل ما تحمله الكلمة، فان صفقة البرتغالي ريناتو سانشيز، تعد ضربة ناجحة بكل المقاييس وتحمل بصمات رؤية فنية متطورة وتسعى للحفاظ على همينمة الفريق وقواه.


على الضفة الاخرى وفيما يستعد الكاتلونيين بالاحتفال بقرب الاعلان الرسمي كابطال الليغا ومن ثم انتظار التتويج بكاس الملك، الا انهم لن ينسوا ويهملوا غصة الخروج من الشامبيوزليغ على يد اتلتيكو في واحدة من الخروجات المحزنة غير المتناسقة مع امكانات الفريق، وقد رحل الكاتلونيون احزانهم وافراحهم خلف حساباتهم للمستقبل، اذ يعتزم برشلونة التحضير للموسم الكروي الجديد في المجمع الرياضي التابع للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، حيث سيتواجد هناك في الفترة ما بين 25 و30 يوليو المقبل، وبعد المدة التي سيجري الفريق الكتالوني فيها مرانه بإنجلترا، سيتوجه إلى دبلن (أيرلندا) لمواجهة سلتيك جلاسجو (في 30 يوليو)، في لقاء ودي ضمن بطولة «إنترناشيونال تشامبيونز كاب».كما سيخوض البرسا وديات أخرى، ففي 3 أغسطس سيواجه ليستر في السويد، وبعدها بثلاثة أيام سيلعب أمام ليفربول، لكن لم يتم تحديد مكان المواجهة بعد، في حسابات ادارية فنية احترافية لا تنظر للنتائج وتبكي على الاطلال وتتوقف عند حدود العجز، كما يحدث باغلب اتحاداننا العربية، بل انهم يتطلعون قدما يتجاوزن الاخطاء ويعدون العثرات محطات تجريب ينبغي الافادة منها ودروس تقود الى النجاح القادم وهذا الفرق بيننا وبينهم!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها