النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11317 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

المنامة 2016.. بوابة للمونديال الجديد!!

رابط مختصر
العدد 9891 الأحد 8 مايو 2016 الموافق غرة شعبان 1437

كنت قد زرتها من قبل في بطولة خليجي 21 لكرة القدم التي كانت فيها الامال عريضة بان يحرز الاحمر البحريني كاس البطولة ليكسر نحس العناق والتتويج لمؤسس ومفتتح بطولة كاس الخليج العربي منذ مطلع سبعينيات القرن الماضي وحتى اليوم. مع ان الاحمر والمنامة عاشت بتلك الايام الجميلة اداء وذكريات رائعة في التنظيم وحسن الادارة وحفلي الافتتاح والختام، فضلا عن اداء منتخبها الذي كان فريقا قويا لم يستبعد عن منصات التتويج، الا بضربات الترجيح. الملفت للنظر ان المنتخب الاحمر اختفى منذ ذلك اليوم عن المنافسة الجادة لتحقيق ما تصبو اليه الجماهير والاعلام البحريني مع القيادات الرياضية والكروية التي تسعى جاهدة لتحقيق ما يليق بفريق كان قاب قوسين او ادنى بتمثيل اسيا بكاس العالم مرتين من قبل لم يقف حائلا بينه وبين الحلم الا عثرات الحظ.


قبل ايام جمعت المنامة قرعة نهائيات شباب اسيا التي ستستضيفها المنامة باذن الله خلال النصف الثاني من شهر تشرين الثاني 2016، التي تعد من كبريات ما يتنافس عليه الاسيويون في بطولات قارتهم الصفراء، وهي بطولة تحمل معاني ومضامين متعددة، لا تتوقف على احراز مراتب متقدمة وبلوغ نهائيات الكاس فحسب، بل انها مقدمة لدخول عالم الشهرة والسير نحو الهدف، عبر التمثيل الاسيوي في كاس العالم للشباب، مع التاكيد والتثبيت على منهجية ادارة الفريق والمنتخبات للاعمار السنية بالاتجاه الصحيح، اذا ما اثبتت من خلال عطائها ومواهبها انها تسير وفقا لخطط واستراتيجية واضحة.


القرعة التي جرت قبل ايام في العاصمة البحرينية المنامة جاءت متوازنة حيث اوقعت (البحرين وكوريا الجنوبية وتايلند والسعودية) في المجموعة الاولى، فيما ضم الثانية منتخبات كل من (العراق وكوريا الشمالية وفيتنام)، اما الثالثة فتألفت من (قطر واليابان واليمن وايران)، فيما جمعت الرابعة منتخبات (اوزباكستان والصين واستراليا وطاجاكستان). مجموعة الاحمر ليست سهلة حيث ستكون محتدمة بين البحرين والسعودية وكوريا الجنوبية على موقع صدارة المجموعة مع احترام قدرات المنتخب اليمني الشقيق في ظل نظام سيتأهل فيه فريقان من كل مجموعة، مما يتطلب من الاحمر ان يعد العدة باكرا على المستويين التنظيمي والفني ليعيد ايام نجاح خليجي 21، مع امكانية صناعة منتخب بحريني شاب يكون اساسا وركيزة للمنتخب الاول في قادم السنوات التي تتطلع فيها جماهير وسائل اعلام الاحمر ومسؤوليه الى ضرورة ان يعيد الاحمر توازنه ويجدد حضوره المتميز، كما كان قبل سنوات دون القبول بالمشاركة الشرفية، وذلك ما يحتم على الجميع التعاون مع الاتحاد البحريني في الاعداد الامثل لصناعة منتخب شاب طموح قادر ليس فقط على اجتياز مجموعته بل المضي قدما لدخول بوابة كاس العالم وتحقيق الانجاز ولو من بوابة مونديال الشباب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها