النسخة الورقية
العدد 11179 الأحد 17 نوفمبر 2019 الموافق 20 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

فاست بريك

وبدأت اللعبة!!

رابط مختصر
العدد 9888 الخميس 5 مايو 2016 الموافق 28 رجب 1437

أول الكلام: ليس هناك كلمة مناسبة، لأولئك الذين لا يجدون طريقة أفضل للتخلص من قذارتهم، سوى بإلصاقها بالآخرين. (د. وصال حمقة).


 تشهد الشهور القادمة موعدًا لإجراء الانتخابات للاتحادات الرياضية المختلفة. ومع اقتراب هذا الموعد فقد تصاعدت حمى التكهنات والشائعات وأنصاف الحقائق، لتغرق بعض المشككين فى دوامة من التوقعات حول من يدعم من؟ ومن مع هذا المرشح بعد أن كانت تؤيد ذاك؟ ولا توجد مرجعية يمكن الاحتكام إليها لمعرفة ماذا يمكن أن يحدث منذ الآن؟ وهل تتغير مواقع المرشحين واتجاهات البعض التصويتية يمينًا ويسارًا؟ وبدأت عملية جس النبض من البعض فكل الكلام الآن يعتبر إشاعات ننتظر الى أين سيسير بنا أصحابها عندما يحين موعد الانتخابات؟


 أتمنى من اللجنة الاولمبية بإعادة النظر في عدد مجالس الادارات في الاتحادات والاندية وتقليصها الى خمسة بدلاً من النظام الحالي، فكثرة العدد تعيق ولا تخدم، فالافضل الخمسة ومن ثم تشكيل رؤساء في الاجهزة من خارج مجلس الادارة.


 نتمنى من وزارة الشباب والرياضة مرة أخرى هل بإمكانها أن تنقل مقر وصالة اتحاد السلة الى صالة خليفة أو الى صالة مركز الشباب بالجفير بعد ترميمها بدلاً من الصالة الحالية الملاصقة لاتحاد اليد؟


 نتمنى أن تستجيب الوزارة لذلك، والاسباب هي أن جماهير كرة السلة هي الاكبر بين الألعاب الجماعية(في الدوري) في الفترة الحالية، وهو ما يسبب مشكلة كبيرة في مواقف السيارات أثناء المباريات الجماهيرية، في ظل وجود مساحة أكبر من المواقف لدى صالة مركز الشباب بالجفير، ومن جانب آخر حتى يتسنى لإدارة اتحاد السلة أن تحصل على الأريحية الكاملة في عملها ويتسنى لها أن (تتنفس) في عملها باستغلال المرافق المتاحة هناك، بدلا من الصالة الحالية في أم الحصم والتي لا تغطي الحاجة الكاملة للمكاتب الإدارية وعمل اللجان.


# في المقابل ماذا لو تم تحويل الصالة الحالية لاتحاد السلة في أم الحصم ونقلها لاتحاد كرة اليد الذي يعاني هو الآخر من قلة المكاتب في الاتحاد ومن جهة اخرى تسير مسابقاته والمنتخبات خاصة مع ازدحام برامج الاتحاد بالمشاركات الخارجية المهمة المرتبطة بالبطولات القارية والعالمية.

 

# آخر الكلام: الاشرار يتبعون مساوئ الناس ويتركون محاسنهم.


كما يتبع الذباب المواضع الفاسدة. «الامام علي بن أبي طالب (ع)»

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها