النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11317 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

سوادي البرشلوني يفي بعهده!!

رابط مختصر
العدد 9878 الإثنين 25 ابريل 2016 الموافق 18 رجب 1437

في مباراة الاثارة بين البرشا وسبورتج خيخون لم يكن متوقعًا أن تحظى بهذا الكم من المفاجآت والارقام التي جعلت منها وكأنها مباريات قمة لا مباراة بين القمة والسفح، اذ كانت لقرارات الحكم خاصة إثارة طريفة حد ما لا سيما بعد ان تجاوز احتساب ضربتي جزاء واضحة فاضحة، ثم يتفجر فورًا باحتسابه ثلاث ضربات جزاء متتالية لبرشلونة قد يكون واحدة منها في الاقل مثيرة للشك ان لم تكن غير صحيحة..


المفاجآت والاثارة لم تقف عند حدود الجزاءات فالنتيجة بلغت ستة مقابل لاشيء، ليسجل البرشا اربعة عشر هدفًا في مباراتين دون ان يدخل مرماه هدف، باحصائية وارقام مدهشة، كما ان سواريز سجل ثمانية اهداف موزعة على مباراتين سوبر هاتريك غير مسبوق في الليغا تمكن من خلاله بصعود دفة كرسي هداف الليغا الذي انتزعه عنوة من كريستيانو ليبلغ 34 هدفًا قد تقربه جدًا أن يكون ملكًا جديدًا للبيبتيشي الذي ظل خلال سنوات خلت ملكًا لميسي وكرستيان..


برغم حوادث المباراة حد المفاجأة بالنسبة لخيخون الا ان مدربهم أبيلاردو فرنانديز قال: (إن فريقه لا يستحق الخسارة الثقيلة، اعتقد أن النتيجة قاسية مقارنة بالمباراة الكبيرة التي قدمها اللاعبون». وفيما يتعلق بالحكم وضربات الجزاء قال: «الحكم لم يكن له أي دخل بفوز برشلونة بستة أهداف».


ركزت وسائل الاعلام على صورة ومشهد متكرر اعاده سواريز اكثر من مرة، بل مع كل تسجيل هدف منحه قبلة واشارة واضحة وكانه يبرق رسالة واضحة مهمة ظلت عصية على البعض حتى قال عنها: (ليونيل هو اللاعب الذي يسيطر على كل شيء طوال فترات المباراة ونحن نشعر بالامتنان الكبير له)، وقد احتفل سواريز بهدفه الأول برفع قميص مكتوب عليه «أنا أدعم بيلة الفينول كيتون ‹PKU›»، في إشارة إلى مرض الفينيل كيتونيوريا، وهو حالة من حالات الاستقلاب الغذائي البيولوجي الوراثية، أي الأمراض ذات الخلل الوراثي في التمثيل الغذائي في الجسم. وأوفى سواريز بهذه الطريقة بوعده الذي كان قطعه إلى طفلة تدعى كانديلا وتعاني من هذا المرض النادر، وذلك يوم الخميس الماضي خلال تقديم كتاب تضامني.


خطف «لوتشو» صدارة الهدافين «البيتشيتشي» من البرتغالي كريستيانو رونالدو، صاحب الـ31 هدفًا، وبهذا، يدخل المهاجم الدولي بقوة ليس فقط على صراع هدافي الليجا، ولكن أيضا على الفوز بجائزة الحذاء الذهبي كأفضل هدافي الدوريات الأوروبية الكبرى، حيث يبتعد بفارق 3 أهداف عن كل من رونالدو والبرازيلي جوناس جونكالفيس، مهاجم بنفيكا البرتغالي. وارتفع رصيد سواريز، الذي أحرز «الهاتريك» الرابع له، و«السوبر هاتريك» الثالث هذا الموسم والثاني على التوالي بعد مباراة ديبورتيفو لاكورونيا الماضية، لـ53 هدفًا في جميع المسابقات مع البلاوجرانا منذ بداية الموسم، ويعادل رقم زميله الأرجنتيني في الفريق، ليونيل ميسي، الذي أحرزه في موسم (2010-2011)، ويتفوق على رقمه التهديفي الشخصي (49 هدفًا) الذي أحرزه مع أياكس أمستردام الهولندي في موسم (2009-2010)، من جانبه قال بيكيه المثير: «لقد أثبت (سواريز) منذ فترة طويلة أنه كريم. نتمنى أن يقضي المزيد من السنوات هنا».


ضحكت كثيرًا في اليوم التالي حينما سمعت جدلاً جماهيريًا جميلاً يتجدد كل يوم في بقاع العالم التشجيعي على وقع مباريات البرشا والريال، إذ قال احد البرشلونيين:(العضاض بطل الليغا وهداف البيتشيشي)، فرد ابوأثير المشجع المبستم التلقائي الهادئ بتعليق بلهجة عراقية معبرة: (سوادي لعب بيهم لعب اليوم) قاصدًا سواريز ببعض التسميات العراقية التي تتلاعب بالاسماء وفقًا لحرف او حرفين)..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها