النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

عورة زيدان.. تنبؤات فنزية برشلونية!!

رابط مختصر
العدد 9871 الإثنين 18 ابريل 2016 الموافق 11 رجب 1437


 
 تظل الفرق الاوروبية الكبيرة كالبرشا والريال وميونيخ واليوفي وباريس والمان سيتي ويوناتيد وليفربول والميلان وغيرها مسيطرة مهيمنة على الاستقطاب الجماهيري والاعلامي العالمي بكل الاحوال حتى وان تعثرت او تلكأت بمرحلة ومحطة هنا وهناك، اذ أنها فرق قوية تشكلت على أسس متينة لا تعرف الهزيمة والسقوط وان تعثرت بكبوة تجعل منها درسا للظهور من جديد بثوب أجمل وأرق وأعذب مهاريا وفنيا.. هذا ما جعل الجماهير تتابعها تعشقها تطاردها تزدحم مفكراتها بجنون التشجيع ومتعلقاته ومنافساته ومناكفاته..


 في الربع النهائي الاوروبي حدثت ضجة كبيرة بعد خسارة البرشا وخروجه على يد اتلتيكو القوي تشكيلا وان لم يمتلك مقومات وسمعة الاخرين ممن بلغوا النصف نهائي، الذي شهد عودة قوية للريال المتصاعد منذ فوزه بالكلاسيكو الاخير، عكس البرشا الذي شهد تراجعا خطيرا منذ هزيمته المرة أمام الريال في الكلاسيكو، لاسيما بعد ما ذاق من خسارات وهزائم لم يكن احد يتوقعها في ظل انطلاقته القوية وأرقامه القياسية وامتلاكه افضل هجوم بالعالم.


يعد مطعم الفنز بالبحرين مكانا تتلاطم به مشاعر البرشلونيين مع الرياليين برغم حدة منافساتهم الشهيرة، إلا أنها تعطي دفقا رائعا لجمالية المطعم لما تحمله مضامين التعليقات المتضادة بين مشجعي الفريقين ملكي او كلتوني، حيث تنطلق الشعارات والتعليقات بشكل مبكر ولا تنتهي حتى بعد انتهاء الحدث اللازم لكل مباراة في الكامب نو او البيرنابيل، وقد شهد الفنز صخبا كبيرا وسط كلاسيكو لم يكن متوقعا، تمكن فيه الريال من كسر حاجز الخوف والرباعية والطرد والفارق الكبير ليحقق فوزا مستحقا، انتشى به ريالي الفنز بوقت ما زال البرشلونيين يعلنون الحداد، الذي توقعوا انهم سينزعون سواده في دوري الابطال الذي جاء اسود اكثر بعد تعثر رجال الانريكي على يد رجالات سيموني.


الرياليون لم يتوقفوا تنكيلا بمنافسيهم حد الخصومة، فقد قال احدهم: (يبدو ان انريكي يسير على خطى مارتينو تاتا) باشارة واضحة على ان البرشا سيخسر كل شيء هذا الموسم، ولن يتوقف بالهزيمة على ضياع الشامبيوزليغ، فرد احد الكتلونيين الذي ما زال يلوك طعم المر جراء حال برشلونيته المتعثرة قائلا: (ساتنبأ فنزيا وأمام رواد المطعم، وعلى طريقة اخطبوب جنوب افريقيا الشهير، ان الريال سيخسر أمام المان سيتي في النصف النهائي)، عند ذلك هاجت ضمائر الرياليين منددين بنبوءته، منكلين به: فقالوا بصوت واحد: (نبؤاتك تحمل مضامين خيبة كلاسيكو مازلت حزينا عليه)، فقال: (لا، لكن مسيرة الريال في الشامبيزليغ، أوقعته مع فرق سهلة جدا مثل، مالمو وشاختار وروما وفولسبورغ، وكلها فرق عادية معروفة المستوى، والمان سيتي سيكون اول فريق قوي يواجهه الريال بالبطولة، مما يعني الخروج لا محالة وانكشاف عورة زيدان امام رحيل بلغريني)..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها