النسخة الورقية
العدد 11179 الأحد 17 نوفمبر 2019 الموافق 20 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

العمر لحظة!!

رابط مختصر
العدد 9860 الخميس7 ابريل 2016 الموافق 29 جمادى الأخرى 1437

أول الكلام: هناك أناس يصنعون الأحداث وهناك أناس يتأثرون بما يحدث وهناك أناس لايدرون ماذا يحدث. (جورج برناد شو)

# إن العمر بالفعل لحظة من الزمن ليست بأيدينا، والجغرافيا ليست من اختراعنا، ولهذا قد نختفي من على خارطة الإنجازات في هذا الزمان، في أقل من دقيقة! لذلك، يا مسؤولين في اللجنة الأولمبية، أخشى كل ما أخشاه، أن يحدث ذلك، ويضيع جيل رائع في كرة اليد ومعه اتحاد عمل بكل تفاني حتى وصل إلى ما وصل إليه. فالرجاء ثم الرجاء دعم هذه اللعبة صاحبة اليد الطولى في الإنجازات على مستوى الصالات والشواطئ وأن يتم رفع ميزانية اللعبة بدل من تقليصها حتى لا تضيع الإنجازات التي تحققت.
# مرة أخرى اقترح على اللجنة الأولمبية بأن تقلص عدد أعضاء مجالس إدارات الاتحادات من 9 إلى 5 أعضاء ومن ثم يكون الاتحاد اللجان العاملة ويختار رؤساءها من خارج مجلس الإدارة.
# سؤالنا هو متى سيتم تكريم المنتخب بعد الانجاز الكبير الذي حققه. أتمنى أن يتناسب هذا التكريم مع حجم أولئك النجوم الذين رفعوا علم الوطن في كافة المحافل الخليجية والعربية والاسيوية. علمًا بأن التكريم تأخر كثيرًا ونتمنى أن يكون (كل تأخيرة فيها خيرة) وأن لا تصل الى درجة النسيان، فالإنجاز تحقق على أرضنا في واحدة من أجمل وأنجح البطولات الآسيوية على الإطلاق وترجم ذلك النجاح بالوصول الى كبرى بطولات العالم.
# التكريم يجب أن يكون حتى من المؤسسات والبنوك والشركات، أقلها بتوظيف اللاعبين العاطلين. وبدوري كعاشق للعبة كرة اليد أتمنى بل وأناشد المسؤولين في اللجنة الأولمبية بالضغط على الشركات والبنوك وحتى الدوائر الحكومية بحل هذه المشكلة فهذا المنتخب أمامه استحقاقات كبيرة ومن الضروري تهيئة الأجواء المناسبة للاعبين فهم أهل لتشريف اسم مملكتنا الغالية بالإنجازات.
# أحيانًا تشعر بأنك غير قادر على الغضب ولا على البكاء، وغير قادر حتى على الضحك، كأنك مخنوق بسبب الكلمات السامة من بعض الدخلاء على الرياضة. للأسف أصبحوا كثيرين هذه الأيام.
# نحن فى مجتمع يكره النجاح، ولا يعطي لكل صاحب حق حقه. مجتمع مستعد لأن يقفز فوق نجاحك ويستولى عليه وينسبه إلى نفسه، من يكون فى لحظات القرار والاختيار ضد قرارك وفى عكس الاتجاه..!
آخر الكلام: القبر المأزق الوحيد الذي لم يتمكن أحد، حتى الآن أن يخرج منه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها