النسخة الورقية
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

مؤامرة جديدة!!

رابط مختصر
العدد 9808 الإثنين 15 فبراير 2016 الموافق 6 جمادى الأولى 1437

لن يتركونا لحالنا فأجهزة الاعلام الغربية تحاول أن تتصيد في الماء العكر ويحاول بعضها «تشويش» صورتنا وصورة كل إنجاز عربي مهما حصل فهذه هي سياستهم المدفونة في قلوبهم القدم بسبب تفوقنا عليهم في العديد من الجوانب الفنية الادارية التنظيمية، إضافة الى إنهم مازالوا يشعرون بالغيرة والحقد على قدراتنا الرياضية العربية وتحديدًا اذا كانت من دول الخليج والتي قدمت ومازالت تقدم للعبة الملايين من اجل تطوير رقعة الكرة دوليًا.
الاسطر السابقة سببها استغرابي لما قرأناه بعد استغرابي لما تناقلته بعض التقارير الصحفية ولا ادري الان ما هو سر هذا التشويش علينا (فقد ذكرت بعض التقارير الغربية أن الخطة هي تجرؤ العربي الخليجي سلمان بن ابراهيم رئيس الاتحاد الاسيوي على المنافسة لكرسي الفيفا، ولا ندري سببًا في هذه الغيرة والحقد علينا والتعامل بحذر شديد وأن لا نترك الأمور تسير حسب ما يريدونه، فلا بد أن نضع الامور في نصابها ولا نقبل بأن يلعب البعض في النار، فالقضية كبيرة وخطيرة، فلدينا كفاءات لنثبت للعالم أن ما يحدث هو تشويش على النجاح العربي، فلا بد ان نتحد الآن ونضع أيدينا معًا وندخل بمنفس واحد، حيث ترددت الانباء عن انسحاب أحد المرشحين العرب من أجل دعم الاخر للفوز برئاسة الفيفا!
** يبدو أنهم لن يتركونا لحالنا فهم لديهم قناعة بأنه لا يمكن لعربي مسلم ان يأتي على رأس الفيفا، هذا ما يبدو واضحًا للعيان، فيلعبون بأساليب قذرة من أجل إبعاد أي منا يحاول مجرد التفكير بأنه يفكر بأن يتقدم لرئاسة الفيفا، فقد كشفت صحيفة «فيلت فوش» السويسرية تفاصيل حملة عالمية تقودها جهات أسترالية، تستهدف ترشيح الشيخ سلمان بن إبراهيم لرئاسة الاتحاد الدولي، بالإضافة إلى التأثير السلبي على حق دولة قطر بتنظيم كأس العالم 2022، والعمل على زعزعة استقرار الاتحاد الدولي.
** ويبدو أن الانتشار الواسع والقبول اللافت للشيخ في أوساط كرة القدم العالمية، فضلاً عن إعلان الاتحاد الإفريقي دعمه وتأييده لرئيس الاتحاد الآسيوي، كان وراء تسريع وتيرة تحرك «لوبي» مريب يسعى لعرقلة وصول المرشح البحريني، بعد أن اتضح الحجم الحقيقي لقوته، ولشمول برنامجه الانتخابي واتساع الرؤية التي يتحرك منها.
** فهذه الحملات التشويشيه لن تقف، بل ربما تزداد. علينا أن لا نقف ونتفرج كما حصل مع بن همام، فهدفهم تكتيكي واضح هو المحاولة إلصاقنا بتهم (غير صحيحة) للتأثير على حظوظ مرشحنا العربي بالمنافسة على رئاسة الاتحاد الدولي في الانتخابات المقررة في السادس والعشرين من شهر فبراير الجاري.. وفجرت الصحيفة السويسرية وجود سلسلة من رسائل البريد الإلكتروني، التي توضح المراسلات بين مختلف الأطراف التي تظهر حملة ممولة قالت: «إن هدفها النهائي يبدو هو حل منظمة الفيفا والقضاء عليها».
فيؤكدون بقولهم: «نحن بحاجة إلى زعزعة الاستقرار في حملتكم الانتخابية»، فهذا يعني أنهم يتحركون الآن للضغط علينا ليقذفوا بالشيخ سلمان مبكرًا خارج السباق بين مرشحي الانتخابات، وقالوها صراحة؛ يجب أن نبدأ من الآن لنحاربه ونسقطه من الصعود والجلوس على كرسي الرئاسة، فهل نحن جاهزون للرد القوي على هؤلاء المشككين!!.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها