النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

نخطئ في الصيف ونصحح في الشتاء

رابط مختصر
العدد 9779 الأحد 17 يناير 2016 الموافق 7 ربيع الثاني 1437

لا استغرب اطلاقاً مع حجم وكمية التغيرات التي طالت معظم الفريق في دورينا المحلي خلال نهاية الدور الأول، فقد اعتادت معظم أنديتنا على الوقوع في خطأ اختيارات اللاعبين المحترفين في الصيف والذهاب لتحسين الوضع في الشتاء من خلال الفترة الشتوية لتسجيل اللاعبين.
الغريب في الأمر أن الموضوع أصبح ليس مختصراً على اللاعبين الأجانب فقط بل وصل الى لاعبينا المحليين، والادهى من كل ذلك أن تلك العدوى قد طالت بعض فرق دوري الدرجة الثانية، نحن لا نقول إن تلك الظاهرة هي غير صحية ولا تحدث في معظم فرق العالم، ولكن ذلك عندما يتم تغيير لاعب أو اثنين وليس بحجم العدد الكبير الذي تقوم به أنديتنا.
السؤال الأهم هنا من المسؤول عن هدر المال؟ وما جزاء من قام بالاختيارات الخاطئة؟ وهل لدينا في أنديتنا لجان فنية مختصة بهذا الأمر؟ فأي احتراف نتحدث عنه في ظل تلك المشاكل المتكررة والمتشابهة والمملة.
هل من المنطق ان تقوم الأندية باستبدال خمسة الى ستة لاعبين في العام الواحد، كيف لنا ننشد الاستقرار الفني وتنتظر جماهير الأندية أن تشاهد فرقها وهي تؤدي مستوى فني عال يرضي طموحها.
إذا ما واصلنا على هذا المنوال والاعتماد على السماسرة الذين يدفعون من جيوبهم الخاصة ثمن التذاكر والسكن من أجل جلب مجموعة من اللاعبين لعرضهم وتجربتهم وتوزيعهم على الأندية والاعتماد على أنت وحظك، فإننا حينئذ سنراوح مكاننا ولا احد ينتظر أن يتطور الدوري لدينا.
مازلنا نعاني من ابجديات في العمل الكروي، والسبب الحقيقي في ذلك هو عدم الاهتمام المطلوب برياضة كرة القدم وكذلك دخول بعض الأشخاص من الشبابيك، فالدخلاء اليوم على كرتنا هم المتنفذون وهم اصحاب القرار، فماذا ننتظر إذاً.
نتمنى بعد تغيير معظم لاعبي الفرق أن نرى مستوى فنيا يرضي طموح الجماهير، رغم ان ذلك صعب المنال، وذلك بسبب ان معظم اللاعبين الذين تم استبدالهم ذهبوا الى أندية اخرى «يعني المشكلة مازالت موجودة» وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها