النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11206 السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:32PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

فاست بريك

قوتنا منكم!!

رابط مختصر
العدد 9769 الخميس 7 يناير 2016 الموافق 27 ربيع الأول 1437

أول الكلام: قال كاتب مغرور لبرنادشو: أنا أفضل منك، فإنك تكتب بحثًا عن المال وأنا أكتب بحثًا عن الشرف.. فأجابه برنادشو على الفور: صدقت!! كل منا يبحث عما ينقصه.!!
# تخلت جميع البنوك الوطنية والتجارية والشركات عن واجبها الوطني بدعم اتحاد اليد في تنظيمه لبطولة هي الأكبر على مستوى البطولات الآسيوية والمؤهلة إلى نهائيات كأس العالم (فرنسا) وستنقل على عدة قنوات فضائية تتابعها معظم دول القارة. ولم تحرك كل الرسائل التي وصلت للشركات والبنوك ساكنًا في رعايتها لبطولة ستقام على أرض المملكة، أو لتقديم الرعاية لاتحاد يحقق أكبر الإنجازات في الألعاب الجماعية.
علامة استفهام وتعجب كبيرة نضعها هنا، ولا نعلم حقيقة لماذا هذا الهروب من تحمل ولو بجزء بسيط في رد الجميل لهذا البلد المعطاء رغم الفوائد والأرباح الطائلة التي نسمع عنها بين الفينة والأخرى.
# والآن بعد أن ذهبت آمال الرعاية هباءً منثورًا، لم يتبقَ أمامنا سوى الاعتماد بعد الله على جماهيرنا الوفية المخلصة في وقوفها مع أحمر اليد، بحضورها الرائع وتشجيعها الأروع، وبما تحمله من روح وطنية مثالية قادرة على أن تكون هي السند الأساسي للاعبي المنتخب، وليكن شعارها في هذه البطولة (قوتنا منكم) فقوة منتخب اليد وعطاؤه يستمده منكم أنتم أيها الجماهير.
# لا يمكن لطبيب مهما بلغت مهارته أن يجري عملية جراحية بأدوات المهندس، ولا يمكن للمهندس مهما كانت عبقريته أن يضع رسومه بمبضع الطبيب، وفريق كرة قدم لا يمكنه أن يؤدي مباراة على المسرح، ولا يمكن لأحد أن يطير بغواصة أو يغوص بطائرة إلا إذا أراد أن يغوص إلى الأبد، ولكن في رياضتنا كل هذه الأشياء تحدث لأن شعارنا هو الرجل غير المناسب في المكان المناسب.
# إن الإنسان الذي يشكو من نقص مركب نجده دائمًا يصغر عمل غيره ولو كان كبيرًا، ويعظم عمله هو ولو كان حقيرًا.
# خلق الله لكل الناس عينين ولكن أكثر الناس لا ينظرون إلا بعين واحدة!
خاطرة:
أراك دون رؤية وأسمعك من دون استماع، أراك في فنجان قهوتي مزروعة أنت في أعماق العقل والقلب.
لا أخجل أن أقول إنني مثل العرائس المتحركة مربوط بخيوط تبدأ وتنتهي في شراين قلب أمي.

آخر الكلام: أمي: حب حبك أعظم حب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا