النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11317 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

طيش وتهور.. بلاتيني مرة أخرى!!

رابط مختصر
العدد 9762 الخميس 31 ديسمبر 2015 الموافق 20 ربيع الأول 1437

 ليس هيّنًا على الجماهير الكروية أن تصطدم حد الذهول بسقوط نجم من نجوم الالعاب الرياضية لا سيما الكروية منها، من عليائه الى حظيظ وضع شاذ، جراء تصرفات أو خطايا إدارية، ما كان ينبغي للنجم ان يقع فيها، وهو في قمة الحدث الاعلامي بأعلى هرم السلطات الكروية القارية والدولية، فضلاً عمّا يعنيه في بلده ولجماهيره، فكلما كان النجم اوسع جماهيريًا وأكثر انجازًا، كلما كانت العقوبة تحز بالنفس، وهذا ما وقع للماركة الفرنسية بلاتيني، الذي وإن لم يحقق كأس العالم لبلاده، الا انه حاز من الشهرة والتألق وما زال الكثير، لا سيما بعد ان عمل في الشؤون الادارية وظل يعمل بها لسنوات طويلة، كان فيها - حتى وقت قريب - المرشح الاكبر لتولي رئاسة الفيفا، التي اصبحت حلمًا ومن ثم شراكًا وقع بها جراء ما ارتكبه من خطايا لا يصح ان يقع بها مثله.
ربما يواجه الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الموقوف تحقيقًا جديدًا من جانب لجنة القيم التابعة للاتحاد الدولي للعبة الشعبية (الفيفا)؛ لأنه حضر مراسم لتوزيع جوائز وشارك أيضا في مؤتمر رياضي في دبي مؤخرًا، رغم أن الإيقاف يحظر عليه ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم. وأوقفت لجنة القيم بلاتيني وحظرت عليه ممارسة أي أنشطة متعلقة باللعبة الشعبية لمدة ثماني سنوات في 21 ديسمبر الحالي، كما أوقفت اللجنة رئيس الفيفا المستقيل السويسري سيب بلاتر لمدة مماثلة. ويطعن بلاتيني في قرار الإيقاف ويؤكد أنه لم يرتكب أي مخالفة وهو ما يصر عليه بلاتر أيضا. ويتعلق الإيقاف بحصول بلاتيني على نحو مليوني دولار من الفيفا في 2011 مقابل العمل كمستشار للاتحاد الدولي قبل ذلك بتسع سنوات. وفي 27 من ديسمبر الحالي شارك بلاتيني في حفل لتوزيع جوائز عالمية لكرة القدم نظمها مجلس دبي الرياضي إلى جانب بعض نجوم اللعبة مثل الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة والايطالي اندريا بيرلو. وظهرت صور لبلاتيني خلال الحفل، كما أنه أدلى ببعض التصريحات المتعلقة بالإيقاف المفروض عليه لبعض وسائل الإعلام الايطالية خلال وجوده في دبي. ورفض متحدث باسم لجنة القيم التعليق على الأمر واكتفى بالقول: «بصفة عامة فإن لجنة القيم عادة ما تحقق في أي ادعاءات تتعلق بمخالفة لوائح الفيفا»، كما لم يرد على الفور متحدث باسم بلاتيني على طلب للتعليق على هذه الأحداث.
 قضية التهم والعقوبات وإن اعلنت لكنها، لم تحسم لا من جانبه ولا من جانب بلاتر، مما يعني امكانية الاستئناف والمحاكم، وممكن ان تنقلب الامور بحسابات خلف الستار وتعاد هيبة بلاتيني بأي وقت، لا سيما ان اسمه مرتبط بفرنسا، وما لها من ثقل عالمي بكل الملفات ومن الصعب تصور ان تسكت فرنسا على سمعة تلطخها وتحفر خُزْيًا في ذاكرتها وإن جاءت من بوابة رياضية، مما يتطلب من بلاتيني ان يعي الدرس ويتعلم من مرارة التجربة وإن يتخلى عن غروره وأن لا يخطو المزيد من الخطوات، وأن يصبر وينتظر لعل في الامور فرج ما، وإلا، فإن الظهور المتعمد والمشاركة بنشاطات تحمل صبغة كروية، يعني انه دخل خطة التهور والطيش وحتى الاستهتار، وعدم الوعي بعاقبة الامور، هنا ينبغي على فرنسا ان تكبح جماح نجمها ورمزها، تعيد له الاتزان خشية على الجميع وحتى على رمزية كرة القدم من تصرفات قد تبدو طائشة..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها