النسخة الورقية
العدد 11087 السبت 17 أغسطس 2019 الموافق 16 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

شكرًا لمن منحنا التقدير

رابط مختصر
العدد 9740 الأربعاء 9 ديسمبر 2015 الموافق 27 صفر 1437

* نبارك لكل الفائزين بالدورة السابعة لجائزة محمد بن راشد للابداع الرياضي التي أفتخر بها كوني عملت وشاركت بها منذ التأسيس لدورة كاملة كونها أحد أبرز الجوائز العربية فقد أسعدتني النتائج وفوز أبناء الوطن وأشقائنا العرب فقد جاءت في وقتها المناسب لمن عمل وقدم جهدا طيبا تجاه بلده والتي يبرز فيها الفائز بقدراته الحقيقية وإمكاناته الفردية الخاصة والتي تقدمه عن الآخرين في مجاله مسافات بعيدة وبتطبيق هذه الرؤية على كل الشخصيات التي نالت هذا التقدير سنجدها تقودنا حتمًا إلى حقيقة معدن أصيل وتميز لهذه الشخصيات، بفضل ما تمتع به من قدرات لافتة وإمكانات ذهنية وعقلية مبرزة والقادة الرياضيون على وجه التحديد، فالخبرة الطويلة قبل الإقدام على اتخاذ قرارات ومواقف ذات بعد وطني وعربي ودولي يشمل شريحة عريضة من المجتمع ألا وهي شريحة الرياضيين الذين يمثلون فهم جزء من جوانب شخصية وأعمال الفايزين والرياضيين الذين يحملون فكرًا وطموحًا لا يتوقف عند حد للارتقاء بالشباب والرياضة في ظل توجهات العصر.. وتقديرًا من بعض الجهات الحكومية ممثلة بمجلس دبي الرياضي لجهوده وما يبذلونه في سبيل رقي وتطور الرياضة العربية فقد منحوا العديد من القيادات المحلية والعربية لتمتعهم الملموس من خلال ما قدموه ويقدمونه للمساعدة في الأمور الإنسانية على صعيد العمل الرياضي والشبابي
* وهذه الجائزة لها أبعادها وأهدافها التي تشرفت بحمل اسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حفظه الله فهذه جائزة رائعة نسعد بها كونها تمثل دعمًا كبيرًا للرياضة العربية وتم الاعلان عنها وسط احتفالات البلاد باليوم الوطني وحظيت بمكانة متميزة من خلال ارتباطها باسم صاحبها الرياضي الأول فارس العرب وهي تأتي لتقدم حافزا مهما للإبداع الرياضي في وطن زايد الخير والوطن العربي الذين أسهموا في تطوير الحركة الرياضية من خلال تكريمهم وتشجيعهم على تحقيق المزيد من الانتصارات في البطولات أو التميز في العمل الإبداعي لتكون الجائزة بحق هي الأبرز والأشمل بين كل الجوائز
نقول للفائزين مبروك فأنتم تستحقون التتويج للدورة السابعة لما قدمتموه في دعم المسيرة الرياضية الملحية والعربية وانعكاس هذا الدعم والمجهود الكبير للرياضة سواء كانت محلية او عربية ونقول للجميع يستاهلون.. فالاختيار صادف أهله.. وبما ان العبد لله احد الفائزين بها هذا العام لابد بدوري ان اشكر القائمين عليها على الثقة التي منحت لي والتقدير للعمل التوثيقي الذي تقدمت به واعتبرته لجنة الأمناء كافضل عمل فكري وإنتاج محلي موجهًا الشكر للجميع بدون استثناء من رفقاء وزملاء مهنة فقد أسعدتني تهنئتهم والتي أعطتني دافعا لتحقيق المزيد والمثابرة من أجل ان نرد الجميل للوطن في يوم الوطن.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها