النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

نصنع البطولة بالإعلام!

رابط مختصر
العدد 9731 الإثنين 30 نوفمبر 2015 الموافق 18 صفر 1437

• تعودت أن أشارك سنويا في الدورة السنوية للاعلام الرياضي التي كانت تعقد في مدينة الحمامات التونسية، حيث كانت تجمعنا من كل الدول العربي واليوم تونس الخضراء حزينة بما جرى فيها من أحداث مؤسفة راح ضحيتها الأبرياء بسبب بعض الخارجين عن القانون والذين يسعون لدمار بلدهم الجميلة التي كانت ملتقى الثقافة والاعلام والرياضة، ولي لها من الذكريات التي لا تنسى على الصعيد المهني من بينها الحوارات التي نظمها الاتحاد العربي للصحافة الرياضية بالتعاون مع النقابة الوطنية للصحافة التونسية وسيكون لنا لقاء قريب خلال عيد الاعلاميين الرياضيين العرب هناك على ارض تونس، واليوم هناك ندوة اعلامية هامة عقدت في العاصمة السودانية الخرطوم، حيث تناولت الارهاب الفكري وكيفية التصدي له، فرياضيونا وشبابنا بحاجة الى مثل هذه الملتقيات الفكرية فقد جمعتنا أرض تونس الخضراء للمشاركة في حوارات جادة من أجل خلق إعلام يساعد على البناء وإلى أهمية مثل هذه الملتقيات بهدف إثراء وتقوية مسيرة العمل الإعلامي الرياضي العربي لأنه الاداء الأخطر والأكثر أهمية في التأثير على الشعوب، فللإعلام دوره الخطير والحساس في التغلب على كثير من المعوقات ومثلا ستقام في دبي القمة الافريقية الودية لكرة القدم بين الاهلي القاهري والصفاقصي التونسي ونتمنى بأن تعكس المباراة الافريقية العربية عمق العلاقة بين الشعوب العربية وبالأخص البلدين، فإقامة المباراة هنا تعني بأننا نسعى دائما على الخير والمحبة وستقام المباراة أيام احتفالاتنا باليوم الوطني شاكرين لهم اختيار دبي مكان المناسبة الكروية، فالاهلاوية احتلفوا بأهلي مصر خير احتفال وهناك اتفاق لإقامة مباراة بين وصيف آسيا وعميد الاندية الافريقية وموعدها قريب. 

• وهنا ننوه بدور إعلامنا الرياضي العربي حيث ندعو (البعض) منهم بضرورة التروي والحذر فيما يقولونه على الهواء مباشرة، ومن هنا ننوه الى أهمية دور الاعلام الرياضي في تقاربنا وما تقوم به في تنشئة أفراد المجتمع فالبطولات الحقيقية بين الشعوب تصنعها أجهزة الاعلام ذات الاهداف الوطنية.. فاهلا بأبناء افريقيا وسط افراح تعيشها دولتنا نقولها بكل حب عاشت بلادنا وحفظ الله الوطن التي تستقبل الجميع وترحب بالكل، فاهلا بكل الاشقاء والاصدقاء منعمين معززين مكرمين بحفاوة أهلنا الطيبين.
• وأتوقف الى التوصية القديمة التي خرجنا بها في مدينة الحمامات التونسية وفي رأيي توصية هامة جديرة بان نعيد ذكرها (رائعة) التي خرجوا بها تحت اسم «نداء تونس» والتي تدعو الى التأكيد على استمرار نبذ الخلافات التي يتم طرحها عبر فضائياتنا واقلامنا للحد من ظاهرة التعصب الاعلامي ضمن إطار الحوار والارتقاء بالمستوى الإعلامي الرياضي العربي، الى جانب إعداد ميثاق شرف للإعلام الرياضي يحدد الضوابط المهنية والأخلاقية للإعلام والتشديد على ضرورة تبادل التجارب والخبرات بين المنظمات والهيئات والجمعيات والروابط الإعلامية الرياضية على مستوى عالمنا العربي بجانب لقاءات ودية بين الزملاء الإعلاميين الاشقاء قبل المباريات واللقاءات الرياضية لتوحيد لغة الخطاب الإعلامي للتخفيف من حساسية المنافسة في عملية الوقاية والتثقيف والعلاج، ومخاطبة الجماهير وحث وسائل الإعلام الرياضي الاكثر انتشار بين جمهورنا على الابتعاد عن لغة التهويل والتهديد الإعلامي الذي يؤدي إلى خراب بيوت.
• بكل الحب نحتفل بالوطن ما أجمله من وطن.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها