النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

رحم الله كلاسيكو «المو - بيبي»!

رابط مختصر
العدد 9722 السبت 21 نوفمبر 2015 الموافق 9 صفر 1437

اليوم ينتظر العالم الكلاسيكو وفي اعتقادهم ومذكراتهم، ان الاوضاع متغيرة منقلبة ببعض فصولها، لا يمكن اعادتها لما كانت عليه ايام سنوات خلت، فالزمن لا يرجع الى الوراء ابدا، لا يمكن خلق نسخ متكررة لمسي وكرستيان في عنفوان الشباب، كما ان متغيرات قارية ظهرت على الساحة الاورية تحديدا، فباريين ميونخ يستعيد جوهريته بقيادة غواريولا، والمان سيتي يتألق بالدوري الانجليزي بصورة واضحة، والبيسيجي يغرد من جديد في الليغا الفرنسية، والاندية الايطالية تكتسي التجديد ثوبا، والكثير من المعطيات الصابة باتجاه اضعاف الكلاسيكو واخذ بريقه الخلاب.
صحيح ان الكلاسيكو ما زال عنوانا وعلامة فارقة تثبت فرض نفسها بقوة على المتابعين كوسائل اعلام وجماهير عالمية وجدت نفسها حبيسة البيتين البلوغراني والملكي، جراء ممتلكات الناديين العظيمة من لاعبين ومدربين ومواهب وطاقات وانجازات وتاريخ، لا يمكن هجره او نسيانه ويصعب حتى العدول عنه، الا ان اي متتبع لا يمكن ان يمر على الكلاسيكو الاخير دون ملاحظات الفرق ما بين كلاسيكو قبل سنوات حينما كان مورينهو على الريال وغوارديولا على البرشا، ومسي بافضل حالاته وبقمة شبابيته وتحطيمه الارقام، وكذلك كرستيان رونالدو بتهديفاته وقوته وسرعته الصاروخية، وبين زمن جديد فرض واقعا لا يمكن مغادرة معطياته دون تأثير يذكر، فبنيتز لا يصل حد مروينيو، وانركي لا يحظى بنجومية وشهرة وسمعة بيبي، اما النجوم فقد حدث تفاوت كبير بالناديين، مما جعل البرشا يخسر رباعيات دون ثورة تذكر، وكذا الريال الذي غادر الموسم الماضي بلا انجاز وفي الموسم الحالي لم يقدم بعد ما يؤكد تغيرا جوهريا فيه نحو الافضل..
من جهة اخرى ذات تأثير مباشر، بل قاتل على الكلاسيكو، وربما تفقده عنوانيته المألوفة..
اذا ما كادت اسوأ التوقعات تتأكد بغياب البرغوث الارجنتيني ليونيل ميسي، عن موقعة الكلاسيكو التي ستجمع البلوجرانا امام ريال مدريد على ملعب سانتياجو برنابيو اليوم السبت في 21 نوفمبر.
فقد أكد لاعب وسط برشلونة اندريس إنييستا أن الأرجنتيني ميسي «لاعب محوري» للفريق، وأبدى ثقته في مشاركة «البرغوث» وقال إنييستا في مؤتمر صحفي: «إذا دخل القائمة فهذا لأنه يستطيع المشاركة، سواء من البداية أو من على مقاعد البدلاء، ولكن إذا كان لدى ليونيل ميسي ففرص فريقي ترتفع». مضيفا: «كنت أراه يتدرب قليلا تلك الأيام، ولكن الأنباء سارة للغاية، لانه يتدرب معنا، والمعنويات جيدة». وأكد إنييستا أن الفريق يجب عليه تقديم «مباراة شبه مثالية» للفوز في البرنابيو بغض النظر عن مشاركة ميسي أو جلوسه على مقاعد البدلاء.
وقال: «القول بأن ريال مدريد ضعيف سيكون تهورا وهذا ليس تفكيرنا، لديه مميزات كبيرة يمكن أن تلحق بنا الضرر وهو يلعب على ملعبه يفرض عليك أن تفعل كل الأشياء بشكل جيد». يعيش النجم البرتغالي كرستيان رونالدو ايام ليست سعيدة لانخفاض مستواه العام مع الريال، بسبب العمر والارهاق ومشاكل اخرى، لدرجة رصدت مجلة «فرانس فوتبول»، ابرز النجوم الذي يسعى فريق باريس سان جيرمان، وحصل البرتغالي رونالدو على نصيب الاسد والمركز الاول لخلافة ابراهيموفيتش بنسبة 30% من مجموع الاصوات.
مما يؤكد فرضية رحيل الدون عن الملكي في الموسم المقبل..
متناغما مع صعوبات تقديمه عطاء موازيا لما كان يمتلكه في مواسم ماضية.
مما يضعف قوة الكلاسيكو ويثبت بان ايام الدون مسي ومورينهو غوارديولا قد ولت بلا رجعة ومعها انخفضت حدة المنافس والعطاء في الكلاسيكوات اللاحقة خصوصا كلاسيكو اليوم وما ينتظر منه في ظل انتهاء عهد الكبار..
مع امكانية تحرر وتحرك جيل جديد صاعد قد يقلب التوقعات سواء عند الرياليين او البرشلونيين!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها