النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

معايير النزاهة.. سلمانية أولى نحو الفيفا!!

رابط مختصر
العدد 9718 الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 الموافق 5 صفر 1437



ربما لم يمر العرب بتاريخهم الرياضي بفرصة جديدة ذهبية، كما متاحة اليوم للفوز بمنصب رئيس الاتحاد الدولي (الفيفا)، بعد سقوط وتساقط أكبر الرؤوس المتنفذة فيه، خاصة بلاتر وبلاتيني وما لحقهم من اهتزاز لصورة المنظمة الكروية العالمية، التي حكمت من قبل بلاتر بالحديد والنار بسيطرة واضحة على مصير أكبر مؤسسة دولية، تحكم بها عدد من الأشخاص الذين سيروا العالم وفقا لمصالحهم واجندات آخرين، ضربتهم وكشفت عوراتهم التحقيقات الاخيرة، ما نكشف منها وما ستر حتى الآن لأسباب يعتقدها البعض ضرورية لسلامة سمعة كرة القدم العالمية.
صحيح ان العرب دخلوا بمرشحين، هما الامير علي بن الحسين الذي سبق أن خاض الانتخابات ولم يفلح بتحقيق ما يصبو اليه، برغم ان منافسه بلاتر كان يعيش أسوأ مراحله في تاريخ حياته، مع ذلك فان الجولة الاولى من الانتخابات السابقة جعلت الامير يفكر مليا بواقعية قبل ان ينسحب ويخلي الساحة لبلاتر، بعد ان شاهد ميزان القوى يسير باتجاه اخر بعيدا عنه، مما يدعوه الآن وبقية العرب للتفكير ألف مرة والتفاهم مع المرشح العربي الاخر البحريني سلمان بن ابراهيم وما يحمله من ثقل، من أجل ضمان الذهاب بمرشح واحد للانتخابات على أمل الفوز العربي بها إن شاء الله..
في خطوة تعد صحيحة وتتجه بشكل واضح نحو منصات الفوز بالانتخابات المقبلة إذا ما استمرت الامور على ما هي عليه وفق منهجية علمية متبعة، أكدت مصادر مقرّبة من اللجنة الانتخابية للاتحاد الدولي لكرة القدم أن قرار اعتماد ترشيح الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لرئاسة الاتحاد الدولي، استوفى كافة معايير النزاهة المعمول بها داخل الاتحاد، وأن القرار كان بإجماع أعضاء اللجنة الانتخابية في (الفيفا) بعد دراسة وافية لملف الترشيح والسيرة الذاتية للمرشح، والتأكد من تطابقها مع معايير النزاهة الواجب توفرها بمرشحي الرئاسة. جاء ذلك في تقرير نشره موقع (انسايد وورلد فوتبول) العالمي أشار فيه إلى أن اللجنة الانتخابية في الفيفا كانت مقتنعة تمامًا بقرار اعتماد ترشيح الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة لرئاسة الاتحاد الدولي، وأن اللجنة الانتخابية رأت أن ملف ترشيحه اجتاز كافة معايير النزاهة المتبعة التي أثبتت عدم وجود أي دليل ملموس يخالف تلك المعايير. ونقل الموقع عن مصادره في اللجنة الانتخابية قولها «إن عمل اللجنة يتصف بالاستقلالية، وحرصت اللجنة على تجنّب أن يتأثر عملها بأية أمور مرتبطة بالسياسة كونها تعتمد في عملها على قواعد وآليات محددة، ولا يمكن لها أن تتخذ قراراتها بناءً على شكوك وادعاءات».
الخطوة النزاهوية التي عبرها الشيخ سلمان ذو دلالة واضحة، على الاخوة العرب جميعا من اصحاب الاصوات والقرار في اتحاداتهم، الانبتاه اليها وإعادة دراسة ميزان القوى ومصلحة العرب الكروية حتى المعنوية قبل كل شيء، لا سيما في توحيد الجهود والنظر للمستقبل، على أن الفيفا يجب أن يكون عربيا وان لا نضيع أصواتنا بالتشتيت وان الوقت الحالي من ذهب ويجب استثماره بشكل أمثل، لاسيما وان الشيخ بن سلمان يمتلك دعما عربيا خليجيا وربما يمكن الافادة منه وعدم تفويت الفرصة تحت أي عذر كان..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها