النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

باريس توجه إنذارًا أمنيًا وكرويًا!!

رابط مختصر
العدد 9717 الإثنين 16 نوفمبر 2015 الموافق 4 صفر 1437

على وقع انفجارات محزنة ضربت باريس وهزت العالم الكروي، وجهت فرنسا إنذارا قويا لكبار أوروبا بفوزها بثنائية نظيفة على ألمانيا في بداية استعدادات المنتخبين لبطولة كأس الأمم الأوروبية 2016، وذلك على وقع ثلاثة انفجارات متزامنة وقعت بالقرب من ملعب المباراة. التي استحوذ المنتخب الألماني على الكرة في بدايتها، قبل ان يتمكن أصحاب الارض العودة سريعا من تنظيم صفوفهم والسيطرة على مجريات اللعب وتقديم مباراة رائعة على الملعب الوطني الفرنسي، برغم صخب الأحداث الارهابية المتلاطمة التي هزت الضمير الكروي، الا ان الفرنسيين قدموا فاصلا كرويا فنيا جميلا مبهرا يحمل دلالة ولادة منتخب فرنسي قوي قادر على ان يؤثر بالمعادلة الكروية في بطولة اوروبا وكذلك في المونديال المقبل، بجيل جديد يلعب ويقدم اداء فنيا ممتعا فضلا عن نتائج وعطاء راق جدا..

على إثر ما حدث من خلل أمني واهتزاز مشاعري جرته تداعيات الضربة الموجعة، قررت السلطات الفرنسية تعليق المنافسات الرياضية في جميع أنحاء باريس. وذكرت وزارة الدولة لشؤون الرياضة أنه تم إبلاغ الاتحادات والمديريين الفنيين بالقرار. بعد ان قتل 120 شخصا على الأقل وأصيب 200 آخرون، بينهم 80 في حالة خطرة -حسب احصائيات-، في سلسلة هجمات متزامنة بالعاصمة الفرنسية باريس، عبر إطلاق رصاص في عدة حانات ومقاهي بوسط العاصمة، وعملية احتجاز رهائن في مسرح باتاكلان، فضلا عن ثلاثة تفجيرات في محيط ملعب فرنسا أثناء ودية منتخب البلاد مع ألمانيا في حضور الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.
المنتخب الالماني بطل نسخة كاس العالم الاخيرة، مع انه لم يقدم المستوى الفني المطلوب، إلا ان البعض وجد لخسارته تبريرات معينة تتعلق بالشؤون الامنية المرافقة للمباراة، فقد قال المدير الرياضي للمنتخب الألماني لكرة القدم، أوليفر بيرهوف إن: “حالة كبيرة من انعدام الأمن والخوف والقلق” تسود بين لاعبي المنتخب، الذي كان يخوض مباراة ودية مع نظيره الفرنسي في باريس عندما شهدت العاصمة الفرنسية اطلاق نار وثلاثة انفجارات. ووصف بيرهوف في تصريحات لقناة (ايه ار دي) الألمانية العامة الشعور السائد بين بعثة “المانشافت”، فيما أكد خواكيم لوف المدير الفني للمنتخب أن الجميع “يشعرون بالرعب والصدمة” جراء الهجمات. وأوضح لوف أن نتيجة المباراة، التي استمرت في ظل توارد الأنباء الأولية عن الهجمات، تأتي في المقام الثاني.
الانفجارات مع انها ليست موضة جديدة او خبرا غير معتاد، مع قساوة وبشاعة ما حدث في فرنسا هز أوساطها والعالم الرياضي معها، إلا ان الضربة البارسية الموجعة وجهت انذارا خطيرا الى كل ملاعب العالم بضرورة حمايتها وتدعيمها بكل سبل الاحترازات والاجراءات الامنية الضرورية، لا سيما وان الكلاسيكو الاسباني العالمي بين البرشا والريال الذي هو على قرب من المساحة المكانية والزمانية، لما حدث في باريس، مما يتطلب حزمة من القرارات والاجراءات الاستثنائية لمواجهة احداث استثنائية قد تضرب (لا سمح الله بكل مكان).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها