النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12187 السبت 20 أغسطس 2022 الموافق 22 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:31PM

كتاب الايام

تـــــقيــيــم المحترفين

رابط مختصر
العدد 9717 الإثنين 16 نوفمبر 2015 الموافق 4 صفر 1437

قبل أيام تابعنا بأن بعض الأندية أنهت عقود محترفيها الأجانب وترحيلهم لعدم قناعتهم بالمستوى الفني خلال المباريات الثلاث الأخيرة مع فرقها. 

هكذا هو الحال تعود الأخطاء التي تتكرر لدى أنديتنا في كل موسم لعدم رصـد اللاعبين المحترفين مبكرا... وإنما يكون البحث عنهم أثناء فترة التسجيلات لضمهم كأنهم يشترون (بطيخة مقفولة) يا حلوه يا علقم نجاحهم او فشلهم يتحدد خلال الموسم.
لم نسمع منذ فترة بأن ناديا من أنديتنا الوطنية نجح في استجلاب المحترفين الاجانب أضافوا تطورا ملحوظـا خلال السنوات الماضية، فما زالت تجربة اللاعب الأجنبي تشوبها السلبيات المزمنة والمستمرة في عملية الاختيار والكيف والطريقة التي يتبعونها من أجل تحقيق البطولات أو إضافة لمسات لدورينا... وهكذا تعودنا في كل موسم نفس الحكاية فمن يحضرون للعب في ملاعبنا بالاسم لاعبين وهم في الأصل ليسوا إلا مقالب تحضر عبر ملفات يقدمها للاندية أشباه لسماسرة.
فهل حقا يريد اتحاد الكرة تطوير اللعبة. إذا هو شريك أساسي في تطويرها، لكننا لم نسمع بانه في يوم من الأيام قد سلط الضوء على التجربة الاحترافية لمعرفة السلبيات وطرح الحلول لتطورها مستقبلا....
فمازلنا لا نعرف اللاعب المحترف من الهاوي، فحقيقة من يلعبون متفرغون لممارسة كرة القدم كمهنة مقابل أجر معين ولكن مستواهم الفني لا يمنحهم لقب محترف.. فالمحترف الموجود حاليا في ملاعبنا قبل سنوات من ينام في غرف الأندية ليتمرن المساء مع بقية اللاعبين.
فالحقيقة ان تجربة الاحتراف لديها سلبيات كثيرة، بسبب الفوضى التي تجبرنا لاختيار أشخاص عن أنهم لاعبو كرة قدم.. ولكن تكشفها أول تجاربهم مع بداية كل موسم.
منذ وطأت أقدامهم ملاعبنا لم يتطور الدوري، ولم تستفد منهم أغلب الأندية من خدماتهم بل تسبب وجودهم في خسائر مالية للنادي.
هو من الخطأ ترك الحابل على الغارب الذي وأصبح الكل سمسارًا يجلب لاعبين دون المستوى الفني تكون كالبضاعة الفاسدة لا يتم معرفتها إلا بعد وصولها وغير صالحة للاستعمال.
هذا بالنسبة للاعبين الأجانب المحترفين، ولكن عندما نعود ويتحدث عن الاحتراف في البحرين مرات ومرات من قبل المسؤولين فانه كلام من غير مصطلحات والكل يعلم بأننا غير مهيئين لمرحلة الاحتراف التي تعثرت مع وجود ما يطلق عليهم لاعبون أجانب على ملاعبنا.
والآن مع وجود وزارة لشؤون الرياضة والشباب نطالب بوجود قوانين لضبط تقييم عملية المحترفين من اللاعبين الأجانب، مع تقييم كل من يدعي بانه سمسار لاعبين.. والتي هي إنما مقالب اشخاص يطلق عليهم محترفون في فن النصب ينتج عنها هدر المال ومضيعة للوقت.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها