النسخة الورقية
العدد 11002 الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

انقذ الحلم!!

رابط مختصر
العدد 9707 الجمعة 6 نوفمبر 2015 الموافق 24 محرم 1437

** تعيش الرياضة وضعا صعبا هذه الايام على مختلف الاصعدة فأصبحت كلمة الفساد أقل كلمة نسمعها وتترد على الساحة الدولية، فالرياضة لم تعد نظيفة (زي زمان) عندما كانت تمارس وسط أمور وادوات بسيطة وسهلة ومحببة للنفس والقلب يطمئن عندما نذهب للمشاهدة والاستمتاع بلاعب او لفريق بينما اليوم ومع دخول ظاهرة الاحتراف والاستثمار والتخصص والشركات زاد اللصوص والمرتشون وللأسف في معظم المنظمات الدولية على راسها مايجري الان في الفيفا التي وصفها يوما الشهيد فهد الاحمد رحمه عام 83 بأنها مافيا واليوم تشهد هذه الفضائح عيني عينك فهل الرياضة العربية بعيدة عن هذه الفضائح هل هي مكتفية فقط بالكلام والاستعراض والشو لتغطي جوانب الفساد الرياضي فقد حولت العولمة التي جرى وراءها العالم الى بما يسمى بالاحتراف التي تحولت الى إنحراف حقيقي داخل الملاعب او خارجها واصبحت تعاني الرياضة عامة من الازمات والاشكاليات سببت الصداع والاساءات للميثاق الاولمبي، فقد اختتمت أعمال النسخة الخامسة من المؤتمر الدولي للأمن الرياضي «نيويورك 2015»، وهو المؤتمر الذي ينظمه المركز الدولي للأمن الرياضي سنويا حضره الوفد العربية كشاهد ماشافش حاجة ورجعوا بالسلامة حتى بعد عودتهم لانعرف ماذا عملوا وماذا فعلوا وماذا قدموا واين هي تقاريرهم وكم استفادوا من المؤتمر ومناقشاته لأننا تعودنا كعرب ومن مشاهدات شخصية كنت قريبا من بعض هذه الأحداث منها المؤتمر الاحترافي السنوي الذي ينظمه مجلس دبي الرياضي عندما يطرح قضايا هامة تخدمنا نجد الحضور داخل القاعة ضعيفا لايتناسب مع حجم المتحدث بينما الحضور الجانبي للحضور والافراد خارج القاعة اعدادهم ضعف المتواجدين ليستمعوا الى المحاضرين بسبب حبهم للسوالف وشرب الشاي والقهوة والمرطبات والوجبات الخفيفة!!
** فقد أقيم على مدار يومين في مقر مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي في هارولد برات هاوس بمدينة نيويورك الأمريكية، وذلك بحضور الأطياف الرياضية والاقتصادية والسياسية والمجتمعية وممثلي المؤسسات الدولية والاتحادات الرياضية العالمية. تساعد المركز في تعزيز دوره الرائد والمتنوع في خدمة الرياضة العالمية، وسيعزز المركز الدولي للأمن الرياضي للاستفادة من مؤشر المركز وهو المؤشر الذي يقيس أداء المدن المستضيفة والعائد الاقتصادي من تنظيم البطولات الرياضية الكبرى، إلى جانب قياس مدى استفادة المجتمعات المحيطة بالبطولات الرياضية من تنظيم المدن لهذه الأحداث فنحن ننظم عشرات البطولات والاحداث هل هناك جهة تقيّم عملنا ومامدى الاستفادة أم بس مجرد تنظيم وقرقعة إعلامية وبهرجة وهلم جرة!!
** طرح المؤتمر حسب ما قرات الاتفاقية الثانية الشراكة بين المركز الدولي للأمن الرياضي والمنظمة الدولية للهدنة الأولمبية، وهي تهدف إلى العمل المشترك على نشر مبادئ الهدنة الآولمبية والتعاون من خلال برنامج «أنقذ الحلم»، وتعد الهدنة الاولمبية تقليدا أولمبيا دعت اليه اليونان وصدر قرار بشأنه من الأمم المتحدة سنة 1993م، يطالب كل الدول بإلقاء السلاح وإيقاف الحروب قبل سبعة أيام من الحدث الأولمبي وحتى مرور سبعة أيام على ختامه ويذكر أن هذه الاتفاقية تأتي بعد أسبوع واحد من موافقة الأمم المتحدة على الهدنة الأولمبية الخاصة بأولمبياد ريو دي جانيرو 2016..اذا كنا نريد معنى الرياضة وفلسفتها لابد أن نفكر كما يفكر العالم.. والله من وراء القصد

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها