النسخة الورقية
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

ما بين الجولة الأولى والثانية

رابط مختصر
العدد 9705 الأربعاء 4 نوفمبر 2015 الموافق 22 محرم 1437

بالرغم من تذبذب نتائج معظم الفرق في دورينا المحلي إلا أنني مازلت على قناعة تامة أن دوري هذا العام سيكون أفضل من المواسم السابقة، نعم هناك تذبذب كبير وواضح ما بين الجولة الاولى والثانية من حيث الأداء والنتيجة، ونعم مازلنا لم نستمتع بالإمكانيات الفنية لدى بعض اللاعبين التي بعض الفرق، ونعم شاهدنا مستوى تحكيم متوسط المستوى، إلا ان النتيجة النهائية تعطينا مؤشراً بأنه لم يعد هناك فوارق فنية بين فرق وأخرى، وهذا المؤشر يجعل من دورينا الذي تمنيت أن لا يتوقف بعد الجولة الثالثة نظراً لشدة المنافسة وعدم تفوق فريق على فرق أخرى من حيث العدد في النقاط، إلا ان واقع الحال يفرض علينا نفسه بسبب استعدادات منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم للمشاركة بالجولة الخامسة من التصفيات المؤهلة لأمم اسيا وكأس العالم.
لو رجعنا لنتائج الجولة الثانية سوف نجد ان بعض الفرق التي فازت في الجولة الاولى خسرت في الجولة الثانية، والبعض منها قد اكتفى بالحصول على نقطة واحدة فقط، وقد ظل فريق المنامة خارجاً عن تلك الحسابات بسبب خسارته لمباراتين متتاليتين.
اليوم ستبدأ بإذن الله الجولة الثالثة والتي نتمنى أن تخرج بمستوى فني جيد يؤكد تطور جميع الفرق نظراً لاكتمال عامل الاستقرار والتجانس بين اللاعبين، لقد أصبحت جميع الأوراق مكشوفة للجميع، والجولة الثالثة ستكون بمثابة الانطلاقة الحقيقية لجميع الفرق، وعلى جميع الفرق عدم التفريط بالنقاط لكي لا يتم دفع الثمن عالياً مع قادم الايام والدخول في حسابات معقدة.
يجب أن يعلم الجميع بأن الفكرة المأخوذة على كرتنا البحرينية بأننا أصبحنا لا نملك جيلاً من اللاعبين كما الذين كنا نمتلكهم في السابق، وهناك من يبرر ذلك لعدم ثبات مستوى منتخبنا الوطني الذي تراجع في التصنيف العالمي تراجع مخيف، اليوم الكرة في أقدام اللاعبين الذين يجب أن يؤكدوا وينفوا ذلك الكلام من خلال عطائهم في الملعب وتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقهم.
أكرر من جديد نتمنى أن يكون مسك ختام توقف الدوري لمدة تقارب العشرين يوماً تقريباً أداءً جيداً يعكس حرص جميع الأندية على المنافسة وعدم القبول باعتبارهم فرقاً تلعب كرة القدم ولكن لا يمتلكون لاعبين؛ لأن هناك من يلعب الكرة وهناك لاعب كرة، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها