النسخة الورقية
العدد 11088 الأحد 18 أغسطس 2019 الموافق 17 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:12PM
  • العشاء
    7:42PM

كتاب الايام

معكم دائماً

فالكم النهائي!

رابط مختصر
العدد 9690 الثلاثاء 20 اكتوبر 2015 الموافق 7 محرم 1437

**الأنظار تتجه الى موقعة القصيص بلقاء الأهلي ممثل الوطن مع شقيقه الهلال السعودي حيث تنتظر الجماهير لتحقيق حلمها في لقاء الإياب بالدور قبل النهائي لدوري أبطال آسيا لكرة القدم حيث يسعى أهلينا لحسم المواجهة المرتقبة اليوم باستاد راشد في الثامنة مساء بدبي لضمان الصعود إلى نهائي البطولة أول مرة، فالأهلي ملك البدايات واليوم هو على أعتاب التاريخ بعد ان اصبح علامة مضيئة في تاريخ اللعبة ومن اهم صفحات التاريخ ليس فقط في الكرة الاماراتية وإنما على مستوى الرياضة عامة بالمنطقة كونه ناديا عريقا ورائدا حيث شكل هوية النادي بعدا اجتماعيا وثقافيا ورياضيا نفختر بما وصلت اليه المؤسسة الاهلاوية، واليوم يلعب الفرسان في المنافسة على اللقب القاري لأول مرة في تاريخه برغم انه اول من جمع الدوري والكاس واول من فاز بقلب دوري المحترفين واول من لعب في بطولة العالم للأندية بابوظبي واول من تعاقد مع مدرب محترف(شحتة) وأول من لعب خارج الدولة، وله من الحكايات والقصص والروايات الجميلة التي لا تنتهي لانه باختصار الاهلي، ليعزز من حضوره على خارطة الرياضة واليوم على موعد مع التاريخ فهل يحققها في البطولة الآسيوية الابرز والاهم في أجندة الاتحاد القاري.
** الاستعدادات في القلعة الحمراء غير عادية ربما لأنني مكاني اليومي هوالمبنى الاجتماعي بالنادي مع مجموعة من الرياضيين الاهلاوية القدامى، حيث نعتبر هذا المكان المناسب والمريح لنا جميعا نسترجع ذكرياتنا باللقاء اليومي فأصبحت عادة تميز بها الاهلي عن غيره من سائر أندية الدولة، ولا أخفيكم فقد انتهت مثل هذه الجلسات اليومية بالأندية بعد ان انحصرت على الفئة التي تدير النادي فقط والبقية لا يأتون لأنديتهم، الا الأهلي حافظ عليه فهو غير في كل شيء الداخل والخارج من محبيه يحبون ناديهم وهذا هو سر العشق والحب للون الاحمر، حيث حالة من الثقة الكبيرة يسود داخل جدران النادي التي يتمتع بها الفرسان اليوم فالكل عازم لفرحتنا الكبيرة بشرط ان نؤمن بان الكرة لا تعرف الا من يعطيها وبضرورة اللعب من أجل الفوز واعتبار المباراة الصعبة بمثابة نهائي البطولة الآسيوية، فالفريق اليوم بدون مجاملة غير لديه ثقافة اللعب دون ضغوط، هدفه هو التأهل للنهائي حيث نجحت حملة “كلنا خلف الفرسان” و”فالك النهائي” بتعاون الجميع مع النادي لأننا أمام فرصة ذهبية أتمنى بان نستثمرها ونلعب بالروح العالية وندرك أننا نلتقي فريق كبير له اسمه وتاريخه الحافل فهو نادي القرن بالقارة فالهلال فريق له احترامه ومكانته بين الجماهير، نرحب بهم جميعا في وطنهم الثاني وسبق له الفوز بالبطولة وهذه المرة نتمنى بان نفوز على الاشقاء لنحتفل، فالفوز على (الزعيم) مطلب حيوي لنا جميعا ..
**الشيء الذي لفت الانتباه هو ما شاهدته قبل المباراة من تحضيرات مفرحة رافعين شعارا واحدا ان الجميع على قلب رجل واحد، أطلب من اللاعبين التركيز في لقاء الليلة فقلوبنا معكم لكي نفرح، بعد ان قدم الفرسان هذا الموسم اداء رائعا بكل المقاييس، نفخر باننا نقول بان لدينا اليوم فريقا مشرفا مؤهل للبلوغ للدور النهائي فكل العوامل مهيئة تماما لممثل الوطن، سواء على الصعيد الفني والإعداد النفسي والمعنوي بجانب التحضير من كل النواحي ونملك عنصرا هاما هو عاملي الأرض والجمهور ستكون لصالحنا بالإضافة الى مدرب ذكي بقيادة الروماني كوزمين، فقد ارتفعت المعنويات بعد الفوز على الشارقة الخميس الماضي، برغم اقامة المباراة بتوقيت غير مناسب للاهلاوية الا انهم نجحوا في الرد على بعض المتربصيين له فكان رده ميدانيا ونجح وانتصر عقبال اليوم التي سيسجلها التاريخ.. والله من وراء القصد

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها